الإفراج عن المعارض الروسي نافالني بعد 20 يوما من الحجز الإداري


أُفرج، أمسالأحد، عن المعارض الروسي أليكسي نافالني، بعد أن أمضى 20 يوما وراء القضبان لمخالفته مرة أخرى قانون التظاهر.

وأعلن نافالني عن إطلاق سراحه في موسكو صباح اليوم على حسابه في “إنستغرام”، موضحا أنه استخدم هذه الفترة لـ”قراءة عشرين كتابا وتعلم عدة عبارات باللغة القرغيزية وشرب قرابة 80 لترا من الشاي”.

وأكد المعارض أنه سيشارك اليوم في مظاهرة تنظم في مدينة أستراخان جنوبي البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات الروسية أوقفت نافالني في 29 سبتمبر/أيلول المنصرم، وكان في طريقه إلى مدينة نيجني نوفغورود للمشاركة في حملة احتجاجية، وصدر بحقه حكم “الحجز الإداري” لدعوته المواطنين غير مرة إلى المشاركة في مظاهرة غير المرخص لها.

يذكر أن نافالني أعلن، في وقت سابق من العام الجاري، عن عزمه على الترشح في انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في مارس/آذار 2018، غير أن اللجنة الانتخابية المركزية أعلنت أن المعارض لن يستطيع المشاركة في الانتخابات الرئاسية قبل العام 2028 لكونه مدانا في ارتكاب جرائم مالية.

من جانبه، نفى نافالني قطعيا الاتهامات الموجهة إليها، مدعيا أنها تحمل طابعا سياسيا.

comments powered by HyperComments

Author: Firas M

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!