الفاو تشدد على ضرورة تنمية القطاع الريفي للقضاء على الفقر والجوع


شددت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) على أهمية تنمية القطاع الريفي في العالم لتحقيق هدف القضاء على الجوع والفقر بحلول العام 2030 الذي تصبو إليه الأسرة الدولية.

وجاء في بيان صادر عن الفاو التي تتخذ في روما مقرا لها أن “تحقيق برنامج العام 2030 هو رهن التقدم المحرز في الأرياف حيث يعيش السواد الأعظم من الأشخاص الذين يعانون من الفقر والجوع”.

وكانت الفاو قد دقت مؤخرا ناقوس الخطر إثر اشتداد المجاعة في العالم بسرعة مباغتة وقد بلغ عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع 815 مليون فرد سنة 2016، بعد عشر سنوات من تحسن شبه متواصل في هذا المجال.

وأوضحت المنظمة الأممية أن “ما من إنذار أوضح من ذلك”، مشيرة إلى أن البلدان المتأثرة “هي خصوصا في افريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي جنوب آسيا”.

وشددت على ضرورة “تنسيق الخطوات اعتبارا من اليوم” بغية التمكن من القضاء على الجوع والفقر بحلول 2030.

وعرضت الفاو عدة حلول، من بينها تطوير قطاع الصناعات الغذائية (التخزين والتحويل وتجارة الجملة ذات الصلة بالمنتجات الغذائية) وتدعيم البنى التحتية الضرورية لربط المناطق الريفية بالأسواق في المدن.

وهي أوضحت أن “تطوير الاقتصاد الريفي غالبا ما يكون أكثر سرعة وشمولية أيضا في حال تناغم مع ذاك المسجل في المناطق الحضرية المتوسطة الحجم”.

ومن شأن الطلب على المواد الغذائية في المناطق الحضرية أن يشكل قاطرة للنمو في المناطق الحضرية، بحسب المنظمة الأممية.

غير أن هذا الطلب المتزايد على المواد الغذائية بدفع من النمو السكاني والتنمية الحضرية وارتفاع الأجور يصطدم بتغيرات مناخية وعراقيل مرتبطة بالموارد الطبيعية.

وختمت الفاو تقريرها بالقول إن “إنتاج المزيد بموارد أقل مع الحفاظ على سبل عيش المزارعين وتحسينها هو رهان عالمي”.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!