واشنطن تنفي “عدم احترامها” ضحايا التفجيرات الإرهابية في تركيا


نفت واشنطن، على لسان المتحدث باسم خارجيتها، مارك تونر، “عدم احترامها” لضحايا الهجمات الإرهابية في تركيا، وذلك رداً على سؤال صحفي حول ما إذا كان تنكيس الولايات المتحدة لأعلامها بعد “هجمات بروكسل” وعدم فعل الشيء نفسه بعد التفجيرين الذين وقعا في ولايتي إسطنبول وأنقرة التركيتين، يعد دليلاً على “عدم احترام” واشنطن لضحايا الهجمات في تركيا.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قد أمر بتنكيس العلم الأمريكي حداداً على ضحايا هجمات بروكسل التي أدت إلى مقتل وجرح عشرات الأشخاص.

وقال متحدث الخارجية الأمريكية مارك تونر أن ذلك “يجب ألا يترجم بأي طريقة على أنه أي نوع من أنواع عدم الاحترام”.

وأشار “تونر” أن بلاده “قدمت تعازيها، وعرضت مساعدتها” في التحقيقات التركية، بحثاً عن الضالعين في الهجمات، إلا أنه أوضح عدم معرفته السبب الذي دفع الرئيس الأمريكي إلى عدم تنكيس العلم حدادًا على ضحايا هجمات أنقرة وإسطنبول.

وكان 4 أشخاص قتلوا بينهم 3 إسرائيليين منهم اثنان يحملان الجنسية الأمريكية، وجرح 39 آخرين في انفجار وقع أمام مبنى قائمقام منطقة “باي أوغلو”، في شارع الاستقلال بإسطنبول صباح السبت الماضي، وذلك بعد أسبوع من تفجير استهدف ميدان “قزلاي” وسط العاصمة أنقرة، وأسفر عن مقتل 37 شخصًا، وسقوط عشرات الجرحى، تبنته منظمة “بي كا كا” التي تصنفها كل من أنقرة وواشنطن بالإرهاب.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!