النشاط التصنيعي يبلغ أعلى معدل له في 13 عاما


سجل النشاط التصنيعي الأميركي في أيلول/ سبتمبر أعلى معدل له منذ 13 عاما إثر زيادة طلبات التصنيع وارتفاع أسعار المواد الخام، وفق معهد إدارة الإمدادات، أقدم وأكبر جمعية لإدارة المواد التصنيعية والبضائع في العالم.

وذكر المعهد  أن مقياسه الخاص للنشاط الصناعي الوطني سجل قراءة 60.8 الشهر الماضي، وهي أعلى نسبة منذ أيار/ مايو 2004، في زيادة قد تكون مدفوعة بإعصاري هارفي وإرما اللذين أثرا على سرعة إنتاج البضائع ورفعا أسعار المواد الخام.

وتعني زيادة القراءة عن 50 توسع النشاط التصنيعي الذي يمثل حوالي 12 في المئة من الاقتصاد الأميركي.

وتأتي تلك الأرقام بينما أبدت قطاعات الصناعات الكيميائية والأغذية والمشروبات والتبغ قلقا من احتمالية تأثير الإعصارين على أسعار المواد الخام والوقت اللازم لنقلها.

وأشار التقرير أيضا إلى أن معدلات التوظيف في المصانع الأميركية هي الأعلى منذ حزيران/ يونيو 2011.

وفي تقرير منفصل، قالت وزارة التجارة إن الإنفاق على الأنشطة البنائية ازداد بنسبة 0.5 في المئة ليصبح 1.21 تريليون دولار. وأشارت إلى أن إعصاري هارفي وإرما لم يؤثرا على هذا الإنفاق.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد ذكر سابقا أن ملامح سياساته المتعلقة بالصناعة ترتكز على إعطاء الأولوية للصناعات الأميركية وتقليل الاعتماد على الواردات، مضيفا في أكثر من مناسبة أن شعار إدارته هو “اشتر منتجا أميركي الصنع، ووظف أميركيا”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!