معركة بولتافا … اكبر معركة في الحرب الشمالية العظمى


كانت معركة بولتافا في 27 يونيو 1709 (8 يوليو ، NS ) النصر الحاسم من بطرس الأول في روسيا على القوات السويدية تحت قيادة المشير كارل غوستاف في واحدة من معارك الحرب الشمالية العظمى .
ويعتقد على نطاق واسع أنها كانت بداية تراجع السويد باعتبارها القوة العظمى ، كما اتخذت روسيا ( الإمبراطورية الروسية من عام 1721 ) مكانها باعتبارها الدولة الرائدة في شمال شرق أوروبا .

عندما فتحت المعركة ، وكان تشارلز معه حوالي 14،000 من الرجال ، في حين قاد بيتر حوالي 45،000 .
ومع ذلك ، على الرغم من أن تشارلز واجه مصاعب جمة من قبل ، فلا يمكن جلب خبرته أثناء المعركة الفعلية ، كما كان قد أصيب أثناء الحصار في 17 حزيران ، حينها كان مصاب في القدم أثناء مشاركته في الاشتباكات الصغيرة خلال التفتيش على المواقع الاستيطانية السويدية على ضفاف بولتافا .

كان عليه تسليم القيادة إلى المشير كارل غوستاف والجنرال آدم لودفيغ . وقدم كل هذا وأكثر من قبل شخصيات متباينة من الجنرالين .

لم ترسل التغيير في القيادة إلى قادة المرؤوس عندما تم التخطيط لل معركة .

كما تمكن الروس لإضعاف القوزاق الذين قرروا الانضمام إلى السويديين ضدهم .

احتل الجيش الروسي و دمرت زابوريزهيان بمساعدة جالان ، وهو ضابط القوزاق السابق . وبقية القوزاق انتقلوا إلى المضيف من أسفل نهر دنيبر ل مدة 19 عاما .

بدأت المعركة قبل الفجر في حوالي الساعة 03:45 يوم 28 يونيو ( التقويم السويدي) ، مع السويديين لتتقدم بجرأة ضد الخطوط المحصنة الروسية الى الشمال مباشرة من بولتافا .

في البداية ، بدأت المعركة قبالة بطريقة تقليدية مع السويديين الأفضل تدريبا في الضغط على معاقل الروس ” ، مع عدد قليل من الاجتياح للحصون الدفاعية الروسية ضمن أول 15 دقيقة .

بدا السويديين امتلاك الميزة ، ولكنها سريعا ما انتهت بسرعة قبيل الفجر ( في حوالى الساعة 4:30 صباحا) ، وكان الطقس حار جدا على نحو غير عادي ورطب مع شروق الشمس لتحجب الدخان والنار من مدفع البندقية القديمة .

المشاة السويديين ، بقيادة الجنرال Lewenhaupt ، حاولوا مهاجمة الروس في معسكرهم المحصن الى الشمال مباشرة من بولتافا . ولكن سرعان ما تعثرت مسبقا السويدية ، ويرجع ذلك جزئيا إلى المشاة التي قد أمرت بالإنسحاب و إعادة التنظيم .
في الساعة 8:30 صباحا كان الجزء الأكبر من الجيش السويدي تحرك شمالا لمهاجمة المعسكر الروسي المحصن ، ولكن انتظر الروس للعودة ، غير مدركين الهزيمة .

ومع مرور الزمن ، وكان المشاة الروسية ، بقيادة بيتر نفسه ، خرجت من معسكرها محصنة وشكلت خطين للمعركة التي تواجه السويديين لتحشد الغرب مباشرة من معسكرهم ، بدعم من نيران المدافع العلوية من المخيم .
في الساعة 9:45 صباحا ، أمر Lewenhaupt لخط السويدية للمضي قدما ؛ وكان معه 4،000 من المشاة السويديين وضدهم 20،000 من المشاة الروسية .

أنها تقدمت وفتحت النار على الروس مع مدافع لخلق عاصفة من القذائف ، وعندما كان السويديون على بعد 100 متر من الخط الروسي ، وأطلقوا البنادق الخاصة بهم لتهدف الروس.

عندما كانوا على بعد 30 مترا من الخط الروسي ، أطلق السويديون كرة واحدة وجهت إليه ببالندقية القديمة ، ودفع فعلا الروس مرة أخرى ببطء نحو معسكرهم رغم انه يعاني للخسائر الفادحة .

كان السويديين على وشك تحقيق انفراجة بينما لسوء الحظ ل السويديين ، تمكنت مجموعات صغيرة من جنود المشاة للاختراق والهروب إلى الجنوب بينما طغت معظم البقية والتي كانت تعاني من الأسفل لرؤية الهزيمة للجيش من المحفة في العمق ، وحينذاك أمر شارل الجيش على التراجع في الساعة 11:00 صباحا ، وكانت المعركة على نحو الفرسان الروسية التي قد اجتثاثهم حتى المتطرفون في ساحة المعركة ، وعادوا إلى الخطوط الخاصة بهم  .

ثم جمع تشارلز ما تبقى من قواته ، و تراجع إلى الجنوب في وقت لاحق من اليوم نفسه ، وتخلي عن حصار بولتافا  .

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!