تقوم لجنة خاصة شكلتها قيادة قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية بتفتيش إحدى وحداتها في ريف مدينة نوفوسيبيرسك.

وتهدف العملية التفتيشية إلى كشف مدى الجاهزية القتالية للقوات ومدى استعدادها لتنفيذ المشاريع التدريبية المقررة.

وبالإضافة إلى التمارين حول إطلاق الصواريخ تتضمن المشاريع التدريبية المقرر تنفيذها تدريب الجنود على تمويه منظومات صواريخ “يارس” وتأمين حمايتها ضد وسائل الهجوم الجوي.

ويشار إلى أن القيادة العسكرية الروسية تولي جعل “القبضية الصاروخية النووية” غير مرئية لأعداء روسيا جل اهتمامها.

الجدير بالذكر أن “القبضة النووية” الروسية تشكلها صواريخ “توبول” المتطورة (توبول-إم) و”يارس”.

ووفقا للمعلومات المتوافرة يبلغ مدى صاروخ “يارس” 12000 كيلومتر وهو يحمل 7 إلى 10 رؤوس نووية.

سبوتنيك