__YH26_BELGIUM-BLAST-_0323_11

تفاصيل التحقيقات حول هجمات بروكسل الدموية


أكدت نيابة بلجيكا أن الشقيقين إبراهيم وخالد البكراوي شاركا بتنفيذ الهجمات الانتحارية في مطار بروكسل الدولي ومحطة المترو، فيما لا يزال البحث جار عن مشتبه به ثالث وهو نجيم العشراوي.

وقال النائب العام البلجيكي فريدريك فان ليو الأربعاء 23 مارس/ آذار إنه تم التعرف على خالد البكراوي على أنه منفذ اعتداء محطة مترو “مالبيك”، كما تعرفت السلطات على شقيقه إبراهيم على أنه أحد منفذي تفجيري المطار الانتحاريين. ولم تتعرف بعد على الانتحاري الآخر في هجوم المطار.

وأوضح فان ليو أن السلطات تحققت من تنفيذ خالد البكراوي تفجير محطة المترو بعد العثور على بصمات أصابعه في العربة الثانية من القطار، وتأكدت من أن شقيقه إبراهيم كان أحد منفذي تفجيري المطار الانتحاريين من خلال العثور على بصمته.

وأكد فان ليو أن هناك متهما ثالثا في تفجير المطار، الذي ترك القنبلة الثالثة التي اتضح أنها “أثقل” المتفجرات الثلاثة، ولكنها لم تنفجر، في حين انفجرت القنبلتان الأخريان في المطار، ولكن جهاز الأمن فجر القنبلة الثالثة بشكل مدروس ودون خسائر.

وأضاف أنه لا يزال هناك عدد من المشتبه بهم في التفجيرات يشكلون خطرا، معلنا أن عدد ضحايا الهجمات هو 31 قتيلا و270 جريحا.

 

الشرطة البلجيكية تعثر على وصية الانتحاري ومواد لصنع القنابل

وأشار النائب العام البلجيكي إلى أن قوات الأمن عثرت في منطقة سكاربيك داخل بروكسل على جهاز كمبيوتر ملقى في حاوية نفايات يتضمن محادثات بين المنفذين المحتملين للهجمات، وعثر فيه على وصية تركها إبراهيم البكراوي أحد انتحاريي المطار.

وجاء في إحدى محادثات إبراهيم مع شخص أخر أنه “في حاجة إلى الإسراع” وأنه “لا يشعر بالأمان الآن”، وأنه إن تأخر سينتهي به المطاف “إلى جانبه في السجن”. ولم يكشف النائب العام البلجيكي عن هوية المشار إليه في السجن.

هذا وعثر الأمن البلجيكي على مواد لصنع القنابل شملت 15 كيلوغراما من مادة “TATP” أو بيروكسيد الأسيتون، وكمية من المسامير، وذلك بعد مداهمة الشرطة للعنوان الذي ذكره سائق التاكسي الذي قاد المشتبه بهم إلى المطار قبل التفجير.

وسائل الإعلام تتراجع عن خبر اعتقال العشراوي

وكانت السلطات البلجيكية اعتقلت متهمين اثنين، الثلاثاء أحدهما أفرج عنه مباشرة بعد استجوابه، أما الثاني فلا تزال الشرطة تحقق معه.

وتناقلت وسائل الإعلام البلجيكية أنباء عن اعتقال مشبته به ثالث الأربعاء، في منطقة أندرلخت، ولكن النائب العام فان ليو لم يتحدث عن ذلك في مؤتمره الصحفي. وقالت وسائل الإعلام إن المعتقل هو نجيم العشراوي المشتبه به الأبرز في هجمات بروكسل، وكذلك هجمات باريس.

وتراجعت وسائل الإعلام عن اعلانها توقيف العشراوي (24 عاما)، وقالت صحيفة “درنيير اور” على موقعها: “خلافا لما أعلناه فأن الموقوف في أندرلخت ليس نجيم العشراوي”.

من هو العشراوي؟

وكان المحققون البلجيكيون ذكروا اسم العشراوي الاثنين، غداة هجمات بروكسل، وذلك بعد توقيف المشتبه به الاول في اعتداءات باريس صلاح عبد السلام. وذكروا أنه سافر إلى المجر تحت اسم مستعار وهو “سفيان كيال” في سبتمبر/ أيلول برفقة عبد السلام المشتبه به الوحيد على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت هجمات باريس التي وقعت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأفاد مصدر قريب من التحقيق الفرنسي بالعثور على الحمض النووي “DNA” للعشراوي على متفجرات استخدمت في اعتداءات باريس.

وقالت النيابة البلجيكية الاثنين أن البصمة الوراثية للعشراوي عثر عليها في ديسمبر/ كانون الأول داخل شقة في حي شاربيك في بروكسل عثرت فيها الشرطة أيضا على معدات لصنع عبوات وبصمة لصلاح عبد السلام.

ويشتبه أيضا بان العشراوي سافر الى سوريا في فبراير/ شباط عام 2013.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!