9 اكتتابات في «نمو» بقيمة 751.87 مليون ريال خلال 6 أشهر


قدر مركز أبحاث في إحدى الشركات العالمية عدد الاكتتابات في الشركات السعودية خلال النصف الأول من العام الحالي بنحو 9 اكتتابات من 16 اكتتاباً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا برأسمال يقدر بنحو 751.87 مليون ريال، في شركات مدرجة في السوق الموازية السعودية «نمو».

وشهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسجيل 16 صفقة اكتتاب في النصف الأول من العام الحالي، ما يمثل نمواً بنسبة 100 في المئة مقارنة مع النصف الأول من العام الماضي.

وأشار تقرير حديث إلى أن رأس المال الذي حققته الاكتتابات في النصف الأول من العام الحالي وصل إلى 2.955 بليون ريال، بانخفاض 21 في المئة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، ويعد النصف الأول من هذا العام هو النصف الأكثر نشاطاً من حيث عدد الاكتتابات منذ النصف الأول من عام 2007.

وأشار إلى أن 9 اكتتابات من بين الاكتتابات الـ16 بالمنطقة، حققت مبلغاً قدره 751.87 مليون ريال من شركات مدرجة في السوق الموازية السعودية «نمو»، وحققت صفقة الاكتتاب الصادرة لشركة أديس الدولية القابضة المحدودة عائدات بقيمة 913.12 مليون ريال في بورصة لندن، وكانت أكبر صفقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في النصف الأول من العام الحالي من حيث رأس المال الذي تم جمعه.

وقال رئيس خدمات الاكتتابات في EY لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا غريغوري هيوز، إنه من المرجح أن يؤدي الاستقرار المتزايد لأسعار النفط والثقة بالاقتصاد والأسواق العالمية إلى زيادة نشاط الاكتتابات العامة في عامي 2017 و2018 في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع وجود الكثير من الشركات التي يُحتمل أنها ستستعد لطرح أسهمها، ومن المرجح أن يكون المحرك الرئيس للسوق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هو خصخصة أصول مهمة مملوكة للحكومات في عدد من القطاعات»، مشيراً إلى أن اكتتاب شركة أورينت يو إن بي تكافل ش. م. ع في الربع الثاني من العام الحالي يمثل أول اكتتاب في سوق دبي المالي منذ اكتتاب شركة دبي باركس أند ريزورتس في عام 2014.

ولفت إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي شهدت نحو 13 صفقة اكتتاب خلال النصف الأول من العام الحالي، بزيادة نسبتها 33 في المئة عن الصفقات التي تم الإعلان عنها للفترة ذاتها من العام الماضي، ومع ذلك فقد انخفضت قيمة الصفقات بنسبة 6 في المئة لتصل إلى 2.62 بليون ريال في النصف الأول من العام الحالي مقارنة مع قيمتها في النصف الأول من عام 2016.

وذكر أن أعلى رأسمال تم جمعه من صفقات النصف الأول من العام الحالي جاء في قطاع النفط والغاز، إذ تم الإعلان عن صفقة واحدة بقيمة 913.12، وجاء قطاع الإنشاءات في المرتبة الثانية من حيث العائدات لصفقة واحدة بقيمة 506.25 مليون ريال، أما الاكتتاب الثالث من حيث العائدات لصفقة واحدة فقد كان من نصيب قطاع الاستثمار العقاري بقيمة 393.75 مليون ريال.

وبين هيوز أن أسعار النفط في النصف الأول من العام الحالي استمرت بالتذبذب بين 45 و55 دولاراً للبرميل، إذ إن التأثير الأولي لتخفيضات الإنتاج المتفق عليها من جانب الدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول غير الأعضاء لا يزال يخضع لعوامل السوق المستمرة، مما أدى إلى تراجع في أواخر الربع الثاني من العام الحالي. ومع ذلك، فمن المرجح أن يؤدي استمرار حملة الخصخصة في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى زيادة عدد الاكتتابات العامة في البورصات.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!