كيف حولت المخابرات الأميركية “دكتور زيفاغو” إلى أداة دعائية


ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن مسؤولين بوكالة المخابرات المركزية الأميركية أثنوا على مراجعات للرواية الروسية الكلاسيكية “دكتور زيفاجو Doctor Zhivago” للكاتب بوريس باسترناك ويرجع مصدر هذا الثناء إلى استخدام الرواية كسلاح دعائي أثناء فترة الحرب الباردة لا من أجل جدارتها الأدبية.

وذكرت الصحيفة أنه طبقاً لوثائق وكالة المخابرات المركزية الأمركية رفعت عنها السرية فإن الوكالة كانت تنظر إلى الرواية على أنها تمثل تحدياً للشيوعية وأنها طريقة تجعل المواطنين السوفيات يتساءلون عن قمع حكومتهم لأحد كتابهم العظام وتفصل هذه الوثائق تورط الوكالة في نشر الكتاب.

وحظرت الحكومة السوفياتية الرواية وكانت المخابرات البريطانية أول من أدركت القيمة الدعائية للرواية في 1958 وأرسلت لوكالة المخابرات المركزية الأميركية نسختين مصورتين من صفحاتها وأوصت بنشرها في الاتحاد السوفياتي وأوروبا الشرقية.

وغضبت موسكو وشعرت بالحرج من النجاح الذي حققته الرواية والفيلم الذي أخرجه ديفيد لين في 1965 والذي فاز بخمس جوائز أكاديمية فنون وعلوم السينما (أوسكار) وكان مرشحاً أيضاً لجائزة أوسكار أفضل تصوير.

ويصور باسترناك حياة يوري زيفاجو الطبيب والشاعر الذي يقع في حب امرأتين خلال عقود الثورات والحرب الأهلية والقمع الشيوعي. وتتميز “دكتور زيفاجو” بنغمتها المتدينة والغامضة كما تتميز بعدم خضوع شخصيتها الرئيسة للأيديولوجيا الماركسية الرسمية.

وشجب النقاد الروس باسترناك ووصفوه بأنه خائن ولم تتطرق صناعة الطباعة السوفيتية إلى الرواية لكن مستكشفاً أدبياً إيطالياً أخذ نسخة من المخطوطة إلى خارج الاتحاد السوفيتي ونشرتها شركة إيطالية في1957.

وطبقاً لمذكرات رفعت عنها السرية مؤخراً وحصل عليها بيتر فينوبيترا وكويفي كاتبا التقرير في بحثهما حول كتاب “قضية الزيفاجو: الكرملين ووكالة المخابرات الأميركية والمعركة على كتاب محظور The Zhivago Affair: The Kremlin, the CIA and the Battle Over a Forbidden Book” و إن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية اشتركت بعد ذلك بفترة قصيرة.

وقررت وكالة المخابرات المركزية الأميركية نشر الرواية بلغات أجنبية لتوزيعها مجاناً كطريقة لتشويه الاتحاد السوفياتي.

وفي نهاية الأمر وبمساعدة وكالة المخابرات المركزية الأميركية وصلت “دكتور زيفاجو” إلى موسكو والدول التابعة للاتحاد السوفياتي وكانت تنقل من شخص لآخر.

وتصدر باسترناك الذي كان شاعراً رائداً وفاز بجائزة نوبل للآدب في 1958 والنسخة الإنجليزية من الرواية قائمة أفضل الكتب مبيعاً لمدة ستة أشهر في صحيفة نيويورك تايمز.

وعاش باسترناك في روسيا حتى وفاته في 1960 عن عمر ناهز السبعين بعد معاناة من مشكلات بالقلب وسرطان الرئة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!