بالموسيقى والمهرجانات.. موسكو تحتفل بيوم الشعر العالمي


احتفلت العاصمة الروسية موسكو، بيوم الشعر العالمي، الذي يتزامن مع منح الجائزتين الأدبيتين “شاعر العام” و”كاتب العام” اللتين تم تأسيسهما بغية البحث عن المواهب من بين الشعراء والكتاب القادرين على الإسهام في تطوير الأدب الروسي المعاصر.

وتقام في هذا اليوم في موسكو مهرجانات وأمسيات شعرية وموسيقية وتعقد لقاءات مع المشاهير من الأدباء، وفقا لوكالة «روسيا اليوم».

من جانبه هنأ وزير الثقافة الروسي فلاديمير ميدينسكي كل الشعراء وعشاق الشعر الروس والشعب الروسي ككل بهذا العيد حيث قال إن الشعر ليس له سنّ. وإنه فتي في كل عصر ولكل جيل إذ انه يجد أصداء في نفوس الملايين من الناس ويساعدهم في اللحظات الحرجة.

في هذا السياق قال الشاعر الروسي الكبير بوريس باسترناك ، وهو يتأمل في مغزى الشعر:

“إنه صفير حاد كنضوج الثمر

 إنه فرقعة بين كسرتي جليد

 إنه ليلة صقيع تثلج ورق الشجر

 إنه عندليبان يتنافسان في التغريد”.

وشاطره في ذلك الشاعر العربي السوري الكبير أدونيس حيث قال:

“أجمل ما تكونُ أن تُخلخلَ المدى

والآخرون – بعضهم يظنّك النّداء

بعضهم يظنّك الصّدى

أجمل ما تكون أن تكون حجةً

للنور والظلامِ

يكون فيك آخر الكلامِ أول الكلامِ

والآخرون – بعضهم يرى إليك زبدًا

وبعضهم يرى إليك خالقًا.

أجمل ما تكون أن تكون هدفًا–

مفترقًا

للصّمتِ والكلامِ..”

 

بوريس ليونيدوفيتش باسترناك كاتب وشاعر روسي. عرف في الغرب بروايته المؤثرة عن الاتحاد السوفيتي الدكتور جيفاغو، لكن يشتهر في بلاده كشاعر مرموق. مجموعته حياتي الشقيقة تعد من أهم المجموعات الشعرية التي كتبت بالروسية في كل القرن العشرين.
الميلاد: ١٠ فبراير، ١٨٩٠، موسكو، روسيا
الوفاة: ٣٠ مايو، ١٩٦٠

 

 

 

 

 

 

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!