أبرد بيئة في الكون على متن المحطة الفضائية الدولية


ينوي العلماء الروس والأمريكيون إجراء تجربة على متن المحطة الفضائية الدولية، أواخر العام الجاري، لخلق أدنى درجة حرارة ممكنة.

أفاد بذلك نائب مدير المعهد درجات الحرارة العالية لدى أكاديمية العلوم الروسية والعضو في الأكاديمية “أدوارد سون” في حديث أدلى به، يوم 12 سبتمبر، لصحفيي مدينة نوفوسيبيرسك الروسية.

وقال الأكاديمي الروسي إن المحطة الفضائية الدولية يمكن أن تشهد عملية خلق أبرد مكان في الكون، علما أن العلماء في المختبرات الروسية والأمريكية كانوا قد حصلوا على درجة الحرارة 10 قوة (– 9) درجة مئوية. أما في الفضاء حيث تنعدم الجاذبية، فيمكن هناك بلوغ درجة الحرارة 10 قوة (-10 ).

وأشار العالم الروسي إلى أن تلك التجربة تعد من أعقد التجارب، والتي يمكن مقارنتها باكتشاف موجات الجاذبية.

يذكر أن التجربة بدأت في مختبر مدينة سانتا باربرا الأمريكية. أما العلماء الروس فقاموا بإعداد ما يسمى بمادة “ريدبيرغ”.

وأضاف العالم أن برنامج المحطة الفضائية يقضي بإجراء العديد من التجارب المختلفة حتى عام 2024 حين ينتهي عمر المحطة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!