ماتفيينكو: فكرة واشنطن لنشر قوات أممية على الحدود الروسية الأوكرانية بعيدة عن المنطق


اعتبرت فالينتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، أن فكرة وزارة الخارجية الأمريكية الداعية إلى نشر قوات أممية على الحدود الروسية الأوكرانية، فكرة لا منطقية وبعيدة عن الواقع.

وفي تعقيب على مقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنشر قوات أممية على خط وقف النار في منطقة دونباس جنوب شرق أوكرانيا، أضافت ماتفيينكو: “الغاية مما قيل في هذا الصدد، أن يتم نشر قوات على خط وقف إطلاق النار، شريطة سحب الجانبين الأسلحة الثقيلة من هناك”.

وتابعت: “إذا ما وسع مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا انتشارهم، وكثفوا من دورياتهم على خط التماس، فإنه ستبرز الحاجة حينها لنشر قوات أممية، تعكف على حماية مراقبي الأمن والتعاون في منطقة النزاع في أوكرانيا”.

وختمت بالقول: “وجود قوات لحفظ السلام على خط التماس، سيفرض على طرفي النزاع سحب قواتهما إلى مسافات آمنة، بما يحول دون مقتل المدنيين والاشتباكات المسلحة ويخدم التعاون مع منظمة الأمن والتعاون في إطار جهود التسوية في دونباس”.

تجدر الإشارة إلى أنه سبق للرئيس فلاديمير بوتين واقترح مؤخرا، بحث إمكانية إرسال قوات دولية إلى جنوب شرقي أوكرانيا للانتشار على خط التماس بين قوات كييف والمقاومة الشعبية في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من جانب واحد هناك، على أن يتم تنسيق هذه الخطوة مع دونيتسك ولوغانسك والحصول على موافقتهما شرطا لذلك.

يذكر أن روسيا لم تعترف باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، لكنها تعهدت بحماية السكان الروس هناك، ومستمرة في تقديم الدعم الإنساني والسياسي للجمهوريتين.

كما تسعى روسيا مع ألمانيا وفرنسا لفض النزاع في أوكرانيا عبر مفاوضات “مينسك” للتسوية التي تضم روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا، ومشاورات “رباعية نورماندي” المستمرة على مستوى وزراء خارجية بلدان مجموعة مينسك.

وقبل مفاوضات “مينسك”، أطلقت السلطات الأوكرانية في أبريل 2014 عملية عسكرية لـ”مكافحة الإرهاب” ضد الجمهوريتين، في أعقاب ما سمي بـ”ثورة الميدان” في كييف التي أطاحت بحكم فيكتور يانوكوفيتش، وأوصلت القوى اليمينية المتطرفة إلى السلطة، الرافضة للتكامل مع روسيا والمطالبة بدمج أوكرانيا في فضاء الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو.

وتفيد بيانات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة، بأن النزاع في جنوب شرق أوكرانيا، قد أسفر منذ اندلاعه سنة 2014 عن سقوط أكثر من 9.5 آلاف قتيل وإصابة 22 ألفا آخرين، فضلا عن نزوح عشرات الآلاف عن مناطقهم.

المصدر: RT و”تاس”

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!