موسكو تذكّر الأميركيين بأزمة هزّت العالم


روسيا تدعو الأميركيين إلى التعلُّم من دروس التاريخ، ولو كان الدرس التاريخي مُرّاً للروس أنفسهم. وفي ظروف أزمة دولية كبرى حول ملف التسلُّح النووي في كوريا الشمالية، تهدّد باندلاع مواجهة لا تحمد عقباها، قررت موسكو فتح دفاترها القديمة وتذكير الأميركيين بواحدة من أسوأ الأزمات في عهود الحرب الباردة، عندما حبس العالم أنفاسه لأسابيع، بسبب نشر الاتحاد السوفياتي المنحلّ صواريخ في كوبا، وبات على حافة مواجهة نووية.

الجديد الذي تعمّدت وزارة الدفاع الروسية أن تكشف جانباً من تفاصيله في هذا التوقيت عبر نشر وثائق سرية، لا يقتصر على اعتراف بهزيمة سياسية للاتحاد السوفياتي أجبرته عام 1962 على سحب صواريخه من الجزيرة الكوبية، بل تعدى ذلك إلى الحديث للمرة الأولى عن سقوط عشرات الضحايا من الجنود السوفيات في ظروف غامضة آنذاك. وكان الاتحاد السوفياتي حرص طوال سنوات على تأكيد «انتصاره» في الأزمة، عبر الإشارة إلى أن سحب الصواريخ الكوبيّة تزامن مع إجبار واشنطن على سحب صواريخها من تركيا وإيطاليا.

وتزامن كَشْف الوثائق مع احتدام الأزمة الحالية حول كوريا الشمالية، دَفَعَ إلى تعزيز اقتناع بأن العالم انزلق مجدداً إلى مواجهة باردة، قد لا تكون مطابقة لمرحلة «الحرب الباردة» السابقة، لكنها تحمل كثيراً من العناصر المشتركة كما يقول خبراء روس… خصوصاً أن ذلك أتى في سياق دعوات لتأجيج المواجهة الحالية مع الولايات المتحدة، كما ظهر من خلال دعوة كتلة الحزب الشيوعي في مجلس الدوما الروسي أخيراً، إلى إعادة نشر صواريخ روسية في كوبا لتثبيت أمر واقع جديد يربك واشنطن.

وشملت الوثائق معطيات كانت محاطة بسرية، تتحدث عن خسائر الاتحاد السوفياتي في أزمة الكاريبي، التي أسفرت عن مقتل 64 عسكرياً من رتب مختلفة، من دون أن توضح ملابسات سقوطهم، على رغم عدم حصول مواجهات عسكرية مباشرة. كما شملت الوثائق، تفاصيل عن العملية العسكرية السرية التي أُطلِق عليها اسم «انادير»، وأسفرت عن نشر منظومات صاروخية من طرازَي «بي 12» و «بي 14» على بعد نحو 200 كيلومتر من الحدود الأميركية، ثم زُوّدت لاحقاً برؤوس قادرة على حمل سلاح نووي.

وتفيد المعطيات بأن 11 سفينة حربية تابعة لأساطيل البلطيق والبحر الأسود وبحر الشمال، حُمّلت بالصواريخ ومعدات عسكرية لازمة لنصبها، إضافة إلى خبراء ووحدات خاصة من الجيش الأحمر، وتوجهت خلال تموز (يوليو) إلى كوبا بعد عملية تمويه كبرى، إلى درجة أن قادة السفن لم يعرفوا وجهتهم، إلا بعدما عبروا مضيق جبل طارق.

وأشارت الوثائق إلى أن العملية التي لم تكشف على مدى ثلاثة أشهر، نجحت خلالها موسكو في نصب الصواريخ وتزويدها رؤوساً حربية، لكن طائرة تجسُّس أميركية تمكّنت من التقاط صور للمنصّات في 14 تشرين الأول (أكتوبر) وأبلغت القيادة العسكرية الأميركية بعد يومين الرئيس جون كينيدي الذي بدأ فوراً إجراءات فرض حصار عسكري على كوبا، وهدّد بتدخّل عسكري حازم. وتوضح المعطيات الروسية أن القيادة الأميركية أبلغت الرئيس الكوبي فيدل كاسترو عبر السفارة البرازيلية في هافانا أنه في حال سحب كل الأسلحة الهجومية من كوبا ستتراجع أي احتمالات لتدخّل عسكري.

وخلال أسبوعين حبس العالم أنفاسه فيهما، أُجريت اتصالات سرّية بين واشنطن وموسكو، وافق بعدها الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف على سحب الصواريخ تحت إشراف الأمم المتحدة، في مقابل ضمانات بعدم غزو الجزيرة الكوبية ورفع الحصار المفروض عليها.

المثير أن وزارة الدفاع الروسية التي لم تكشف ملابسات موت العسكريين السوفيات، أعلنت في الوقت ذاته أن الكرملين منح 18 ضابطاً سوفياتياً شاركوا في العملية، أرفع الأوسمة التي حملت آنذاك اسم «وسام لينين».

موسكو – رائد جبر 

الحياة

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!