إلقاء القبض على الرجل الذي هاجم بسكين جنديًا في باريس


حاول رجل الاعتداء على عسكري فرنسي مشارك في عملية “سنتينال” لمكافحة الإرهاب دون التسبب بإصابته. ويشير التحقيق الأولي إلى ان الرجل هتف “الله أكبر” قبل أن يهاجم العسكري الذي سيطر عليه بسرعة.

قام رجل يحمل سكينا بالهجوم على عسكري مشارك في عملية “سنتينال”، التي انتشرت القوى الأمنية بموجبها في فرنسا منذ اعتداءات 2015، الجمعة قرابة الساعة 6:30 ت غ في وسط باريس دون التسبب بإصابات، وفقا للشرطة.

واعتدى المهاجم على الجندي في محطة “شاتليه” للقطارات قرابة الساعة 6:30 ت غ حيث سمع يذكر اسم “الله” قبل أن يتمكن العسكري من السيطرة عليه، وفقا لما أفاد مصدر في الشرطة.

وأضاف المصدر أن المهاجم لم يكن معروفا في السابق لدى الشرطة.

وتأتي الحادثة في وقت لا تزال فرنسا متأهبة عقب سلسلة من الاعتداءات الإرهابية بدأت في كانون الثاني/يناير 2015، عندما اقتحم مسلحون مكاتب مجلة “شارلي إيبدو” الساخرة وقتلوا 12 شخصا.

وبعد الهجوم، أطلقت الحكومة عملية “سنتينال” التي نشرت بموجبها نحو 7000 جندي في أنحاء البلاد لحراسة المناطق المعرضة لتهديد أمني مثل المواقع السياحية والمباني الدينية.

ومنذ ذلك الحين، وقعت سلسلة اعتداءات نفذها مهاجمون بشكل منفرد واستهدفت الجنود المشاركين في العملية في مناطق عدة بينها مطار “أورلي” في باريس، وهو ما أثار جدلا بشأن بقاء القوات في الشوارع.

وأفادت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي أن السيطرة السريعة على المهاجم تعد بمثابة “دليل على مهنية وفعالية جنود سنتينال في مهمتهم للحماية”.

وأضافت في تصريحات أدلت بها إلى إذاعة “أوروبا-1” “لا نعلم ماذا كانت نوايا المهاجم الذي اعتقل”.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!