حقيقة دور الباراسيتامول في تخفيف أوجاع التهاب المفاصل


 

أشارت دراسة سويسرية حديثة أن دواء الباراسيتامول لا يخفف من أوجاع التهاب المفاصل، كما هو معروف. ويعتبر دواء الباراسيتامول من أكثر الأدوية تناولا لدى مرضى الفصال العظمي. وتشير نتائج الدراسة -التي نشرتها مجلة “ذي لانسيت”- أن الدواء لم يساعد في تحسين حركة أجسام المرضى، عند شعورهم بآلام المفاصل.

ويعتبر مرض فصال العظام من أكثر أمراض العظام انتشارا في العالم. وهو ناتج عن تآكل الأنسجة الغضروفية المفصلية الحامية للعظام والغير قابلة للتجدد، والتي تقلل بدورها من احتكاك المفاصل ببعضها. بالتالي فإن احتكاك المفاصل ببعضها ينتج عنه التهابات وأوجاع.

وذكرت الدراسة أنه “لم يتم تسجيل أي نجاعة ضد آلام المفاصل”، وحسب مجلة “ذي لانسيت” العلمية، تم مقارنة نتائج 22 طرق علاج مختلفة ضد مرض فصال العضام، استعملت فيه مقادير مختلفة لسبعة أدوية مضادة للإلتهاب ولدواء الباراساتميول. بعدها تم تقييم بيانات صحية نشرت لحوالي 60 ألف مريض بين عامي 1980 و2015. وغالبا ما يتناول دواء الباراسيتامول للتخفيف من آلام الصداع أو عند الإصابة بنزلة برد.

وتوصلت الدراسة إلى أن “مضادات الالتهاب لا ستيرويدي” هي من أكثر الأدوية نجاعة ضد أوجاع المفاصل، بيد أنه بسبب أعراضها الجانبية، ينصح بعدم تناولها على المدى البعيد. “لذلك ينصح الأطباء بتناول دواء الباراسيتمول، بدل المضادات الالتهاب لا ستيرودية، للتعامل مع المرض على المدى الطويل”، حسب تعبير سفين تريله، قائد فريق البحث في جامعة بيرن السويسرية. ويضيف بالقول: “أشارت نتائج دراستنا أن دواء الباراسيتامول غير فعال ضد آلام الفصال العظمي، بغض النظر عن مقدار الجرعات المتناولة”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!