جماعة “ولاية سيناء” تحد يواجه المؤسسة الأمنية في مصر


لا يكاد يمرّ أسبوع إلا ويقع هجوم في شبه جزيرة سيناء المصرية أو تعلن السلطات المصرية عن مداهمات او عمليات امنية تستهدف من تقول إنها جماعات “ارهابية”.

لكن أعنف الهجمات هي التي تستهدف قوات الامن والجيش في سيناء التي تعتبر معقل تنظيم “ولاية سيناء” التابعة لما يعرف بتنظيم “الدولة الاسلامية.

ورغم إطلاق الحكومة المصرية حملة عسكرية تحمل اسم “حق الشهيد” والمستمرة منذ سبتمبر/أيلول 2015 إلا أن الهجمات الدموية للجماعة لم تتوقف بل زادت عنفا وشراسة.

وتضمنت الحملة التي شملت مدن العريش ورفح والشيخ زويد حفر خنادق كبيرة مع قطاع غزة وغمرها بمياه البحر بعد هدم مئات المنازل على الشريط الحدودي مع القطاع وإقامة منطقة عازلة لوقف عمليات تهريب الأسلحة من القطاع إلى سيناء حسب قول السلطات المصرية.

ففي آخر عملية تبناها التنظيم وأوقعت 18 قتلا بينهم ضباط، أدت العبوات الناسفة التي زرعها المسلحون إلى تدمير أربع مدرعات كانت ضمن قافلة عسكرية غربي مدينة العريش وتبادل المسلحون النار مع أفراد القافلة واستمر الهجوم حتى بعد وصول سيارات الإسعاف والتي تم استهدافها ايضا.

وكان هذا التنظيم يعرف سابقا باسم “أنصار بيت المقدس” قبل إعلان مبايعته لتنظيم “الدولة الإسلامية” في نوفمبر / تشرين الثاني 2014.

أما “أنصار بيت المقدس” فقد ظهر إلى الوجود بعد ثورة يناير 2011 عندما التحق مسلحون فلسطينيون بجماعة “التوحيد والجهاد” المصرية التي كانت تنشط في سيناء، وشكلوا معا هذه الجماعة.

ونشطت الجماعة في شبه جزيرة سيناء في بداية الأمر إذ احتمى افرادها بكهوف جبل “الحلال” الذي يقع في وسط سيناء .

وقد بدأت الجماعة عملياتها في سيناء بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك واستهدفت بشكل أساسي اسرائيل وأنبوب الغاز المصري الذي يمر عبر سيناء إلى اسرائيل.

وبعد الإطاحة بحكم الرئيس محمد مرسي وسعت الجماعة نشاطها وبدأت بالتركيز على قوات الأمن والجيش المصريين في سيناء في بداية الأمر ثم توسعت في عملياتها لتشمل العاصمة القاهرة وجيزة وبعض المناطق الأخرى.

وواصلت الجماعة عملياتها حتى وصلت الى الصحراء الغربية المترامية الاطرف والتي تعتبر واحاتها نقطة جذب للسياح وأتاحت تضاريس المنطقة الجبيلة أماكن مثالية لإختباء المسلحين إلى جانب قربها من الحدود مع ليبيا التي تضربها الفوضى.

وتشير التقديرات إلى أن عدد أفراد الجماعة يتراوح ما بين 1000 الى 1500 مسلح ينتشرون في شبه جزيرة سيناء التي تبلغ مساحتها 60 الف كم مربع وهي تخضع لحالة الطوارىء منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014 بعد هجوم دام قتل فيه 33 من عناصر الأمن.

وشملت عمليات التنظيم هجمات انتحارية واطلاق نار من سيارات مسرعة وحالات قطع رؤوس وإعدامات ميدانية على مرأى الناس واغتيالات.

ومن بين أكثر العمليات العسكرية اثارة للقلق قيام الجماعة بإطلاق صاروخ على بارجة حربية مصرية في البحر المتوسط..

أهم هجمات الجماعة:

  • تفجير خط أنبوب تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن، وعمليات أخرى استهدفت خط الغاز.
  • محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري في الخامس من سبتمبر / أيلول عام 2013، وأسفرت عن إصابات عديدة بينها عدد من أفراد الشرطة.
  • مقتل 25 من مجندي الأمن المركزي في كمين نصبه لهم أفراد التنظيم في 19 أغسطس / آب 2013، وهو الذي عرف إعلاميا باسم “مذبحة رفح الثانية”.
  • الهجوم بسيارة مفخخة على مديرية أمن جنوب سيناء في السابع من أكتوبر / تشرين الأول عام 2013.
  • تفجير مبنى المخابرات العسكرية في الإسماعيلية في 19 أكتوبر / تشرين الأول عام 2013.
  • مقتل أكثر من 30 جنديا وضابطا في هجوم على نقطة تفتيش تابعة للجيش في كرم القواديس بمدينة الشيخ زويد في شمال سيناء في 24 أكتوبر / تشرين الأول 2014.
  • مقتل 14 عسكريا مصريا في 3 هجمات في شمال سيناء في أبريل/ نيسان 2015.
  • إطلاق صورايخ باتجاه مطار “الجورة” في سيناء وهو مطار تستخدمه قوات حفظ السلام الدولية في 10 يونيو / حزيران 2015.
  • في 1 يوليو/تموز 2015 مقتل 75 شخصا بينهم 50 عسكريا ورجل أمن في هجوم على عدد من النقاط العسكرية شارك فيه 200 مهاجم وشاركت طائرات مقاتلة من طراز اف 16 في صد الهجوم.
  • 20 أغسطس/آب 2015 انفجار سيارة مفخخة قرب مقر أمني في القاهرة يسفر عن إصابة 27 شخصا بينهم رجال أمن.
  • 24 أغسطس/آب هجوم بقنبلة على باص للضباط في دلتا النيل يسفر عن مقتل 3 وإصابة 33.
  • 12 سبتمبر/أيلول 2015 مقتل امرأة وطفل وأربعة جنود في هجوم للتنظيم.
  • 4 نوفمبر/تشرين 2015 الثاني مقتل أربعة رجال شرطة في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على نادي الشرطة في سيناء.
  • 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 مقنعون على دراجة نارية يفتحون النار على مجموعة من رجال الامن ويقتلون أربعة في الجيزة.
  • 9 يناير/كانون الثاني 2016 مسلحون بسكاكين يقتلون ثلاثة سياح أوروبيين في أحد الفنادق في الغردقة قبل أن ترديهم قوات الأمن قتلى، ومسلحون يقتلون اثنين من رجال الأمن جنوبي القاهرة.
  • 29 يناير/كانون الثاني 2016 مقتل ضابطي شرطة وإصابة أربعة مجندين في إنفجار عبوة ناسفة في جنوبي سيناء.
  • 8 مايو/آيار 2016 التنظيم يتبنى قتل 8 رجال أمن بضواحي القاهرة.
  • ديسمبر/كانون الاول ولاية سيناء يتبنى هجوما على كنسية.
  • 11 يناير/كانون الثاني 2017 هجوم على حاجز أمني في مدينة العريش.
  • 8 يوليو/تموز 2017 مقتل 23 جنديا في هجوم للتنظيم في سيناء نفذه إنتحاري بسيارة مفخخة ومهاجمون.
  • 17 يوليو/تموز 2017 مقتل 5 رجال أمن وإصابة 11 في العريش.
comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!