سيناريو رعب في كيان العدو… توجه لإخلاء المدن القريبة من الحدود


نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” تقريراً تحدثت فيه عن تغيير ما سمّتها سياسة “الدفاع الإسرائيلية” في ما يتعلق بإخلاء المستوطنات المحاذية للحدود في حال اندلاع معركة مع حزب الله أو حركة “حماس”.
وقالت “إنه في حال الحرب لن يتمّ فقط إخلاء المستوطنات الصغيرة المحاذية للحدود، إنما ايضاً المدن القريبة، وذلك خشية من التسلل أو إطلاق مكثف للصواريخ أو استخدام صواريخ تخترق الغرف المحصنة”.
وأضافت الصحيفة “إنّ رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الحرب أفيغدور ليبرمان قررا أنه في حال مواجهة عسكرية مستقبلية على الحدود الشمالية أو حدود قطاع غزة، سيتم إخلاء “كريات شمونة” و”سديروت” من سكانهما”.
وبحسب الصحيفة، فإنّ “عملية الإخلاء من المفترض أن تتم من قبل الجيش “الإسرائيلي” وسلطة الطوارئ الوطنية”.
وأشارت “يديعوت أحرونوت” الى أنّه “وبحسب الخطة فإنّ سكان “كريات شمونة” و”سديروت” سيتم نقلهم الى فنادق على البحر الميت في وسط الكيان، والتي ستُخلى من نزلائها أثناء الإعلان عن وضع طوارئ، وهذا في إطار اتفاقات طويلة الأمد بين وزارة الحرب وبين جزءٍ من الفنادق”.
ولفتت الى أن” توجيهات المستوى السياسي بإخلاء “كريات شمونة” و”سديروت” أُعطيت على خلفية سيناريو رُعب مفاده “تسلل قوات برية تابعة لـ”العدو” إلى أراضي الكيان ودخولها مستوطنات مأهولة بالسكان وسقوط صواريخ وقذائف هاون”، مشيرةً أيضاً الى “الخشية الصهيونية في أعقاب تطوير حزب الله و”حماس” لأسلحة جديدة يمكن أن توقع خسائر فادحة.
ووفق الصحيفة، “يدور الحديث عن صواريخ قصيرة المدى، يبلغ مداها عدة كيلومترات، مجهزة برأس حربي يصل وزنه إلى مئات الكيلوغرامات من المواد الناسفة”.
وقالت “إنه خلال المناورة التي تجري في هذه الأيام في المنطقة الشمالية، تم العمل على إخلاء مستوطنة قد تكون عرضة لخطر القصف أو تسلل قوات خاصة من حزب الله تتدرب على احتلال مستوطنة أو موقع عسكري متاخم للحدود” وفق قولها، فيما أُخذت بعين الإعتبار خلال المناورة أيضاً التوجيهات الجديدة لإخلاء مستقبلي محتمل لـ” كريات شمونة” و”سديروت”.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!