مجلس الأمن الدولي يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية رغم تهديدات بيونغ يانغ


صوت أعضاء مجلس الأمن  بالإجماع لصالح مشروع قرار فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية تقدمت به الولايات المتحدة ردا على تجربتها النووية السادسة الأكبر في تاريخها. ويأتي قرار العقوبات رغم تحذيرات بيونغ يانغ من أنها ستلحق بواشنطن “أكبر ألم” إذا فرضت عليها عقوبات جديدة.

تبنى مجلس الأمن الدولي  بالإجماع مشروع قرار أعدته الولايات المتحدة يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ردا على تجربتها النووية السادسة الأكبر في تاريخها.

ومع دعم الصين وروسيا، نال قرار مجلس الأمن، الذي يفرض منعا على صادرات النسيج الكورية الشمالية وقيودا على شحنات المنتجات النفطية المتوجهة إلى هذا البلد النووي، 15 صوتا بإجماع كامل أعضائه.

وحذرت كوريا الشمالية الاثنين من أنها ستلحق بالولايات المتحدة “أكبر الألم والمعاناة” في حال أصرت واشنطن على فرض عقوبات أقسى في مجلس الأمن الدولي.

ونشرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية بيانا لوزارة الخارجية حذرت فيه واشنطن من أنها إذا “سارت بالقرار غير الشرعي وغير العادل حول العقوبات المشددة فإن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ستعمل بالتأكيد على أن تدفع الولايات المتحدة ثمن ذلك”.

وأضاف البيان أن “الإجراءات المقبلة التي ستتخذها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ستلحق بالولايات المتحدة أكبر الألم والمعاناة الذي لم تختبره سابقا طوال تاريخها”. وتابع أن “العالم سيشهد كيف تروض جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية رجال العصابات الأمريكيين عبر اتخاذ سلسلة إجراءات أقوى مما تخيلوه”.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!