تراجع أرباح شركات الطاقة السعودية إلى 176 مليون دولار


تراجعت الأرباح الصافية لشركات قطاع الطاقة السعودي بنسبة 46 في المئة في النصف الأول من هذه السنة، لتصل إلى 662 مليون ريال (176 مليون دولار)، في مقابل 1.219 بليون ريال (325 مليون دولار) في الفترة ذاتها من عام 2016.

وبلغت الأرباح الصافية لشركات القطاع في الربع الثاني 487 مليون ريال (130 مليون دولار)، في مقابل 616 مليون ريال (164 مليون دولار) في الفترة المماثلة من العام الماضي، وفي مقابل ربح قدره 156 مليون ريال (42 مليون دولار) للربع السابق بزيادة 211 في المئة.

وتُعد الشركة «الوطنية السعودية للنقل البحري» أكبر شركات القطاع تحقيقاً للأرباح بعد استحواذها على 81 في المئة من تلك الصافية للقطاع، ما يعادل 533 مليون ريال للنصف الأول، في مقابل 1.1 بليون ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي، بتراجع 52 في المئة. وبلغ الربح الإجمالي 745 مليون ريال في مقابل 1.3 بليون ريال للنصف الأول من 2016 بانخفاض 43 في المئة، وهبط الربح التشغيلي إلى 681 مليون ريال في مقابل 1.22 بليون ريال بنسبة 44 في المئة، تدنت معها ربحية السهم إلى 1.35 ريال في مقابل 2.79 ريال للنصف الأول من 2016.

وأعادت «البحري» الأسباب الرئيسة لانخفاض الربح إلى تدني معدلات أسعار النقل عموماً ونقل النفط الخام خصوصاً خلال الفترة الحالية مقارنة بالفترة المماثلة من عام 2016، وارتفاع كلفة وقود السفن نظراً إلى الزيادة في الأسعار خلال الفترة الحالية مقارنة بالفترة المماثلة من عام 2016.

وبلغت الأرباح الصافية لـ «البحري» عن الربع الثاني من هذه السنة، 154 مليون ريال في مقابل 487 مليوناً للربع الثاني من 2016، بتراجع 68 في المئة، وفي مقابل ربح 379 مليون ريال للربع السابق بانخفاض 59 في المئة.

وأرجعت الشركة الأسباب الرئيسة لانخفاض الربح في الربع الثاني مقارنة بالربع السابق إلى هبوط معدلات أسعار النقل عموماً ونقل النفط الخام خلال الربع الحالي مقارنة بالفصل السابق.

وسجلت الأرباح الصافية لشركة «رابغ للتكرير والبتروكيماويات» (بترورابغ) في النصف الأول 76 مليون ريال، في مقابل ربح بلغ 64 مليون ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي بارتفاع 19 في المئة. فيما بلغ الربح الإجمالي 700 مليون ريال في مقابل 622 مليوناً بزيادة 13 في المئة. وصعد الربح التشغيلي إلى 220 مليون ريال في مقابل 106 ملايين بارتفاع 108 في المئة، زادت معها ربحية السهم إلى 9 هللات في مقابل 7 هللات للسهم في النصف الأول من العام الماضي.

وأرجعت «بترورابغ» تحقيق الربح الصافي حالياً إلى ارتفاع المبيعات وحجم إنتاج البتروكيماويات وتحسن الدخل، إضافة إلى ازدياد أسعار البتروكيماويات.

وقفزت الأرباح الصافية لشركة «بترورابغ» في الربع الثاني إلى 316 مليون ريال في مقابل ربح قدره 101 مليون ريال في الفصل الثاني من العام الماضي، بنسبة 213 في المئة، وفي مقابل خسارة قدرها 240 مليون ريال للربع السابق. وعزت الشركة تحقيق الربح إلى ازدياد ارتفاع المبيعات وحجم الإنتاج لكل من منتجات التكرير والبتروكيماويات، أثر تحسن هامش التكرير في الربع الثاني له الإيجابي. وقابل ذلك جزئياً هبوط في أسعار النفط الخام، ما أدى إلى تأثير سلبي على إعادة تقويم المخزون، فضلاً عن تدني بعض أسعار المنتجات البتروكيماوية.

وبلغت الأرباح الصافية لشركة «المصافي العربية السعودية» 2.01 مليون ريال في مقابل خسارة صافية قدرها 920 ألف ريال، وبلغ الربح 7.5 مليون ريال في مقابل 786 ألفاً في النصف الأول من العام الماضي بارتفاع 860 في المئة. وسجل الربح التشغيلي 2.3 مليون ريال في مقابل خسارة 470 ألفاً، بلغت معها ربحية السهم 13 هللة في مقابل خسارة للسهم قدرها 6 هللات للربع الأول من العام الماضي. وأعادت الشركة تسجيل هذه الأرباح إلى توزيعات تلك المستحقة لعام 2016 خلال الفترة الحالية من شركة «المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي» (شركة مستثمر فيها) بمبلغ 7.6 مليون ريال.

وسجلت «المصافي» خسارة صافية عن الربع الثاني بلغت 1.02 مليون ريال في مقابل خسارة قدرها 198 ألف ريال للربع ذاته من 2016 بزيادة في الخسائر 415 في المئة، وفي مقابل ربح قدره 3.03 مليون ريال للربع السابق. وعزت الشركة سبب تحقيق الخسارة إلى هبوط حصة الشركة من أرباح الشركات الزميلة في الربع الحالي مقارنة بالربع السابق (خسارة المساهمة في الشركة العربية للسلفونات)، وربح المساهمة في الشركة «العربية للصهاريج»، وكذلك حصول الشركة خلال الربع السابق على أرباحها المستحقة لعام 2016 من شركة «المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي».

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!