إستعدادات عسكرية لإخراج داعش من الأنبار بشكل نهائي


ذكرت مصادر أمنية، الثلاثاء، أن هناك استعدادات وتحركات عسكرية تجري على قدم وساق في الأنبار، وذلك لاستعادة ما تبقى من مدن المحافظة من احتلال تنظيم داعش.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن تلك المصادر قولها، أن الاستعدادات العسكرية لاستعادة ما تبقى من مدن الأنبار جارية و متواصلة منذ أيام، حيث تحركت الفرقة 14 من الجيش العراقي بكامل عدتها باتجاه مدينة الرطبة غرب المحافظة.

وأضافت الصحيفة، أن القوات الأمنية في مدينة الرمادي، فرضت، حظرا للتجوال اعتباراً من الساعة 12 ليلاً نتيجة ورود معلومات أمنية عن وجود شبكة من الانتحاريين في المدينة، كما تم استقدام عناصر من “خلية الصقور” الاستخباراتية التابعة لوزارة الداخلية من بغداد، إلى جانب عناصر من الاستخبارات العسكرية، لكن مصدرا آخر قال إن “عمليات التفتيش لم تسفر عن اكتشاف أي عنصر من العناصر الانتحارية” المشتبه بأنها وصلت إلى الرمادي.

وأوضح مدير أفواج طوارئ شرطة الأنبار، العميد الركن خالد الدليمي، في تصريح صحفي، أن قرار حظر التجوال في الرمادي مرتبط بالبحث عن مطلوبين على خلفية أحداث أمنية، لكن قيادة شرطة الأنبار نفت أمس وجود مثل هذا الحظر، مشيرة إلى حادث “تماس كهربائي” أسفر عن مقتل عائلة مؤلفة من 7 أفراد.

وأفاد المكتب الإعلامي لقيادة شرطة الأنبار في بيان إنه لا يوجد حظر تجوال في مدينة الرمادي سوى في منطقة واحدة عليها طوق أمني لوجود معلومات ذات طابع أمني تقتضي مثل هذا الإجراء.

وأشارت الصحيفة، إلى ان المعاون التنفيذي لنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو علي الكوفي، أعلن مطلع الأسبوع الجاري، استكمال الطوق الأمني حول الحدود العراقية الغربية، مؤكداً تأمين مدن الفرات الأوسط وجنوبه، في الوقت الذي قام فيه تنظيم داعش بنشر صور لمكمن نصبه لقوات من الحشد الشعبي في صحراء الأنبار، حيث ظهرت في الصور عربة عسكرية، وإلى جانبها أسرى من الحشد بعضهم ينزف جراء إصابته.

وختمت الصحيفة بأن المصادر رفضت إعطاء موعد محدد لانطلاق عملية استعادة المناطق التي يحتلها تنظيم داعش وهي القائم وعانة وراوة، لكنها رجحت المباشرة بالعمليات العسكرية لإخراج داعش نهائياً من المحافظة بعد الانتهاء من معركة استعادة قضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك، والتي باشرت القوات الأمنية بالتوجه إليها استعدادا للمعركة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!