موغريني: تركيا اللاعب الرئيسي في منطقة ذات أهمية استراتيجية لأوروبا


اعتبرت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني،أن “تركيا هي اللاعب الرئيسي في منطقة ذات أهمية استراتيجية” بالنسبة للاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك في تصريحات لها، خلال ندوة على هامش منتدى “بليد” الاستراتيجي الثاني عشر، المنعقد في مدينة بليد شمال غرب سلوفينيا؛ تعليقًا على تصريحات ساسة ألمان خلال مناظرة انتخابية أمس، بخصوص إنهاء مفاوضات تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وقالت موغريني: “اقترح أن ننظر إلى ما بعد الخطابات الانتخابية، وأنتظر بفارغ الصبر اللحظة التي سنجلس فيها ونناقش مستقبل علاقاتنا”.

وأضافت أنه “قد تحدث مباحثات شاقة أحيانًا بين تركيا والاتحاد الأوروبي، إلا أنه هناك شيء واضح وهو أن الحوار بين الجانبين متواصل، كما أن المباحثات المتعلقة بالمفاوضات مستمرة”.

وأشارت إلى أن تركيا دولة مرشحة لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي في الوقت الراهن، ولا توجد أي تغييرات في هذا الصدد.

ولفتت إلى أنه دائما يتم التركيز على العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي في إطار مفاوضات العضوية.

واستدركت بالقول: “في بعض الأحيان نميل إلى نسيان أن تركيا هي اللاعب الرئيسي في منطقة ذات أهمية استراتيجية بالنسبة لنا، في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط”.

وأردفت “تركيا دولة نعمل معها في ملفات مختلفة بدءا من محاربة الإرهاب التي تعتبر مسألة استراتيجية للجانبين، وصولا إلى قبرص وسوريا”.

وتابعت: “تركيا والاتحاد الأوروبي شريكان، بغض النظر عن مفاوضات العضوية، وأحيانا قد يكونان شريكان صعبان، إلا إننا نعمل سوية في العديد من الملفات المختلفة”.

ولفتت إلى أن “مسألة مفاوضات العضوية لها معاييرها، وأن تصريحات أطراف مختلفة لها تأثير سلبي عليها في هذا الصدد، مشددة على أن “المهم هو النتيجة والخطوات التي يمكن اتخاذها”.

وفي مناظرة تلفزيونية أمس الأحد، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إنها ستبحث مع القادة الأوروبيين “مسألة إنهاء المفاوضات” مع تركيا من أجل ضمها للاتحاد الأوروبي من عدمه، و”تحديد موقف مشترك ضد تركيا”.

وبدأ انعقاد منتدى “بليد” الاستراتيجي منذ عام 2006 في منتجع “بليد” في سلوفينيا، الذي اكتسب شهرة عالمية بفضل بحيرته الجميلة عند سفوح جبال الألب، ويهدف إلى تعزيز الحوار الاستراتيجي الرفيع المستوى بين القادة في القطاعين الخاص والعام والمتعلق بقضايا أساسية تواجهها أوروبا والعالم في القرن الواحد والعشرين. ‎‎

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!