الملياردير كارل ايكان ينسحب من منصبه الاستشاري لدى الرئيس الأميركي


أعلن الملياردير الأميركي كارل ايكان الانسحاب من منصبه كمستشار لدونالد ترامب لشؤون ضبط اسواق المال لكنه لم يعز قراره إلى تصريحات الرئيس بشأن أحداث شارلوتسفيل.

وايكان (81 عاما) من اشهر خبراء المال في وول ستريت، وعين في كانون الاول/ديسمبر “مستشارا خاصا” لدى ترامب لشؤون الضوابط المالية وكلف مهمة “التخلص من الضوابط التي تلغي الوظائف وتبطئ النمو الاقتصادي”.

وبرر ايكان في رسالة وجهها إلى ترامب ونشرها على موقعه انسحابه بتعيين نيومي راو “مديرة لشؤون الضبط المالي”. وثبت مجلس الشيوخ تعيين راو في تموز/يوليو.

وانتقد الديموقراطيون تعيين ايكان لاشتباههم في دفعه ملفات في إطار مهامه له فيها مصلحة مالية مباشرة على غرار الضوابط البيئية المفروضة على مصافي النفط.

وقال ايكان في رسالته “خلافا لتلميحات عدد من معارضيكم الديموقراطيين لم أطلع في اي وقت على ملفات غير علنية او استفدت من منصبي. كما أنني لا أرى أي تضارب مصالح في دوري”. وتابع “رغم ذلك قررت انهاء تعاوننا (بموافقتكم) سعيا لتفادي أن يلطخ أي خلاف حزبي بشأن دوري إدارتكم أو عمل السيدة راو المهم”.

واندلع جدل حاد في الولايات المتحدة اثر تصريحات أخيرة لترامب قلل فيها من مسؤولية مجموعات يمينية متطرفة واتباع تفوق العرق الابيض أثناء اعمال عنف في شارلوتسفيل (فرجينيا) في نهاية الاسبوع الفائت.

وحل ترامب اثنين من مجالسه الاستشارية الاقتصادية المؤلفة من رؤساء شركات وخبراء اقتصاديين بعد انسحاب عدد منهم. ولم يكن ايكان ضمن أي من المجلسين.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!