ذكرى استقلال تونس…السبسي يقرر إعادة “نصب بورقيبة” وسط العاصمة


اعلن الرئيس التونسي “الباجي قائد السبسي”، قرارًا بخصوص إعادة نُصب رئيس البلاد الراحل “الحبيب بورقيبة”، إلى مكانه السابق، في شارع رئيسي يحمل اسم الأخير، وسط العاصمة تونس.

وقال “السبسي” في كلمة له، بقصر “قرطاج” الرئاسي، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ60 لاستقلال بلاده عن فرنسا، ”أمامكم أريد أن ألتزم بقرار، وافقني فيه رئيس الحكومة، وهو إعادة تمثال الحبيب بورقيبة لمكانه السابق بالشارع الذي يحمل اسمه”.

وتم نقل التمثال من مكانه في الشارع المذكور، منذ 29 عاما خلال حكم الرئيس الأسبق “زين العابدين بن علي” الذي أطيح به عام 2011.

وتابع الرئيس التونسي قائلًا، “أعرف أن هذا (القرار) لن يعجب بعض الأطراف (لم يحددها)”، مبينًا أن ”هذا (أي إعادة النصب لمكانه) يرمز إلى أن تونس تحررت (في إشارة إلى أن بورقيبة كان رمزًا لتحرير البلاد من المستعمر الفرنسي)”.

ونالت تونس، استقلالها من فرنسا عام 1956، وأصبح “بورقيبة” أول رئيس للبلاد، بعد الاستقلال.

وعرّج “السبسي” في حديثه، على العلاقات التي تربط بلاده بليبيا، وقال في هذا الصدد ” تونس لا تتدخل في الشأن الداخلي للدول الشقيقة والصديقة، ونتمنى أن يتوصل الليبيون الى حلٍ، وسيصلون له عاجلا أم آجلا”.

وتشهد ليبيا المجاورة لتونس، وتشاركها حدودًا يبلغ طولها 490 كيلوا مترًا، حالة من الاضطرابات الأمنية، التي كان لها تأثيرها على الجارة، وهذا ما عكسه الحادث الذي وقع قبل أسبوعين، حينما استهدف مسلحون ثكنات عسكرية وأمنية في مدينة “بنقردان” الحدودية، وأسفر عن مقتل 49 مسلحاً و12 من القوات الحكومية، و7 مدنيي.

وفيما يخص الملف الاقتصادي والصعوبات التي يواجها، كشف الرئيس التونسي، أن “نسب البطالة ستسقر ولن ترتفع”، مشددًا في الوقت ذاته، على “ضرورة خلق مناخ مناسب لجلب الاستثمار والعودة للعمل”.

ويمثل ملف البطالة، أهم الصعوبات التي تواجهها الحكومة التونسية، ووفقا لآخر الإحصائيات الرسمية، فإن هناك ما يقرب من 613 ألف عاطل عن العمل، من بينهم 240 ألفًا من حاملي الشهادات العليا.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!