598d7f49d43750c66e8b4567

المنظومة النووية الأمريكية تعمل على أجهزة متقادمة


كذّبت مجلة “نيوزويك” الأمريكية تصريحات الرئيس دونالد ترامب بأن برنامج الولايات المتحدة النووي بلغ مستوى غير مسبوق.

وأشار تقرير أصدرته المجلة إلى أن التغريدات التي نشرها الرئيس الأمريكي على حسابه في “تويتر” تخالف الحقيقة منذ البداية، فلم يكن قرار تجديد وتحديث البرنامج النووي أول أوامره الرئاسية.

وشددت المجلة على أن برنامج الولايات المتحدة النووي يحتاج إلى التحديث، رغما عن تصريحات ترامب المتعجرفة. ونقلت عن تقرير صادر في العام 2016، عن مكتب المحاسبة العام التابع للكونغرس، تأكيده أن المنظومة النووية الأمريكية تعمل على أساس أجهزة يبلغ عمرها 50 عاما.

وأوضح المكتب في تقريره أن المنظومة التي تنسق مهام عمليات القوات النووية والصواريخ البالستية العابرة للقارات والقاذفات النووية تعمل على حواسيب من نوع “آي بي إم” تعود إلى السبعينيات، وتستخدم أقراصا مرنة متقادمة بقطر 8 بوصات.

من جانبها، حاولت وزارة الدفاع الأمريكية تبرير استخدام الأجهزة “من العصر الحجري”، إذ قال الجنرال فاليري هندرسون، في أعقاب صدور تقرير المكتب، إن المنظومة بقيت قيد التشغيل بسبب فعاليتها، مضيفا أن البنتاغون يعتزم استبدال الأقراص المتقادمة بالأجهزة الأحدث حتى نهاية 2017، غير أن الخطة التي طرحت أثناء فترة رئاسة باراك أوباما كانت تقضي بتحديث البرنامج النووي تدريجيا على مدى عقود عدة.

وذكرت المجلة أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت وزارة الدفاع الأمريكية قد بدأت بتطبيق هذه المخططات، فقد رفض البنتاغون إعطاء أي تعليق بهذا الشأن، مشيرة إلى أن عددا من كبار القادة العسكريين الأمريكيين، لا سيما من سلاح الجو، أعربوا خلال الأشهر الـ6 الأولى من رئاسة دونالد ترامب، عن عدم رضاهم من الأجهزة المتقادمة، داعين إلى الشروع في تحديثها.

ونوهت المجلة بأن الجدل داخل المجتمع الأمريكي بشأن ما إذا كان ينبغي تحويل البرنامج النووي إلى أساس الأجهزة الإلكترونية الحديثة يتصاعد في ظل تفعيل أنشطة قرصنة الإنترنت، إذ يحذر الكثيرون من أن الأسلحة النووية قد تسقط في أيدي “هاكرز”.

المصدر: نيوز ويك

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!