اسرائيل تحقق بأنشطة منظمة غير حكومية متهمة بنشر اسرار عسكرية


 

 

امر وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعالون بفتح تحقيق حول منظمة “بريكينغ ذا سايلنس” (كسر الصمت) وهي منظمة مناهضة لاحتلال الاراضي الفلسطينية ومتهمة بكشف اسرار عسكرية.

وتجمع منظمة كسر الصمت شهادات من جنود حول تجاوزات يرتكبها عسكريون في الخدمة في الاراضي الفلسطينية.

وقال يعالون في تغريدة “اعطيت امرا للجيش كي يفتح تحقيقا لتحديد ما اذا كان جنود مسرحون قد نقلوا معلومات مصنفة سرية”.

واعلن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو الخميس ان الاتهامات الموجهة لهذه المنظمة ستكون موضع تحقيق.

وقال في تغريدة بعد نشر المحطة الثانية الخاصة في التلفزيون الاسرائيلي تحقيقا حول نشاطات هذه المنظمة، ان “منظمة كسر الصمت اجتازت خطا ابيض جديدا”.

واظهر هذا التحقيق ناشطين من المنظمة وهم يجمعون شهادات لجنود مسرحين ويسألونهم عن تجهيزاتهم العسكرية واساليب تنفيذ عملياتهم.

ونفى يولي نوفاك وهو مسؤول في منظمة كسر الصمت ان تكون منظمته قد انتهكت القانون.

وقال الجمعة للاذاعة العامة “يمكنني القول وبدون اي لبس ان كسر الصمت لا تجمع معلومات مصنفة سرية”. واضاف ان “الامر يتعلق بمحاولة تخويف تهدف الى كم افواه كل الذين ينتقدون الحكومة”.

ومن ناحيتها، نددت وزيرة العدل ايليت شاكيد التي تنتمي الى البيت اليهودي وهو حزب ديني قومي يؤيد الاستيطان في الاراضي الفلسطينية، بمنظمة كسر الصمت.

وقالت في بيان ان “جمع منظمة معلومات تكتيكية حول مختلف الوحدات العسكرية، يجب ان ينظر اليه باقصى الخطورة”.

واضافت “الذين يجمعون هذا النوع من المعلومات يحاولون الحاق الاذى ببلدهم من خلال اللجوء الى وسائل غير شرعية وبطرق تذكر بنشاطات التجسس”.

صوت الكنيست الاسرائيلي مطلع العام في قراءة اولى على مشروع قانون مثير للجدل يهدف الى ارغام المنظمات غير الحكومية ومنها منظمة كسر الصمت، على كشف تمويلها من قبل الحكومات الاجنبية.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!