اشترى زوجان شارعاً بأكمله في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية بمبلغ لا يزيد عن 90 ألف دولار، في منطقة لا يقل سعر المنازل فيها عن 4 ملايين دولار.

ويملك تينا لام ومايكل تشينغ شارعهما الخاص، بما يضمه من طرقات ومرافق عامة، مستفيدين من ثغرة في قانون العقارات، بحسب ما ذكرت صحيفة ميرور البريطانية.

ودون علم سكان الشارع الأثرياء، كان مجلس إدارة الحي، فشل في دفع 10 دولارات كضرائب على مدى 30 عاماً، وكانت الفواتير ترسل إلى عنوان محاسب، انتقل من المنطقة منذ زمن طويل.

وبعد أن وصل مبلغ الضرائب إلى نحو 1000 دولار، دخل الشارع ضمن الشرط القانوني الذي يعني وضعه للبيع بالمزاد، وتمكن مايكل وتينا من شراء الشارع قبل نحو عامين، وهما الآن يبحثان عن أفضل الوسائل للحصول على أعلى عائد لهذا الاستثمار.

ويمكن للزوجين البدء بتحصيل الأموال، عن طريق تأجير مواقف السيارات بأسعار معقولة للسكان، وإذا كان سكان المنطقة غير مهتمين بذلك، فعلى الأغلب سيكون سكان المناطق القريبة راغبين باستئجار هذه المواقف.

كما أن الزوجين عرضا على مجلس إدارة الحي إعادة بيع الشارع، ولكن بعد الحصول على أرباح بالطبع، لكن سكان المنطقة والعديد منهم من الأثرياء والمشاهير غير راضين عن ذلك، ويعتقدون أن تقاضي رسوماً على مواقف السيارات، ما هو إلى وسيلة ضغط يمارسها الزوجان، لإجبارهما على إعادة شراء الشارع، ودفع مبلغ كبير في الصفقة.

ويبحث السكان الآن عن وسيلة لنقض عملية البيع الأصلية، لكن مكتب الضرائب في سان فرانسيسكو يقول إنه لا يوجد شيء يمكن القيام به، لأن عملية البيع كانت قانونية بالكامل.

  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte