C71F289F-A50B-4BFF-9944-67A1094584D0_cx0_cy4_cw0_w1023_r1_s

حاملة طائرات أميركية ستزور فيتنام لأول مرة


اتفق وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في لقاء مع نظيره الفيتنامي نجو شوان ليتش في واشنطن على أن تقوم حاملة طائرات أميركية بزيارة فيتنام العام المقبل، لأول مرة منذ انتهاء حرب فيتنام عام 1975.

وقال ماتيس إن العلاقة الدفاعية القوية بين البلدين “تقوم على أساس مصالح مشتركة تتضمن حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي”.

وذكر بيان من وزارة الدفاع (البنتاغون) أن ماتيس رحب بتنامي دور فيتنام القيادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد بحث مع رئيس الوزراء الفيتنامي نجوين شوان فوك في البيت الأبيض إمكانية زيارة حاملة طائرات أميركية لفيتنام، في أيار/ مايو الماضي.

ويأتي ذلك في وقت ازداد التوتر منذ حزيران/ يونيو بين فيتنام والصين، بعدما قامت الأولى بأعمال حفر في أحد الحقول البحرية التي تقول بكين إنه يخضع لسيادتها، قبل أن تضطر إلى تعليق عمليات البحث عن النفط والغاز بعد احتجاج الصين.

وذكرت وكالة رويترز أن الصين “منزعجة” من تنامي علاقات فيتنام الدفاعية مع الولايات المتحدة واليابان والهند.

وحثت فيتنام السبت دول رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) على اتخاذ موقف أكثر حزما من النزعة التوسعية لبكين في بحر الصين الجنوبي، وسعت إلى حشد تأييد دول آسيان لتعبر في البيان الختامي عن القلق إزاء أعمال “البناء” في البحر، في إشارة إلى بناء جزر اصطناعية في المياه المتنازع عليها.

وتطالب الصين بالسيادة على كامل مساحة البحر الاستراتيجي تقريبا، وقامت في السنوات الأخيرة بتوسيع تواجدها في البحر ببناء جزر اصطناعية قادرة على استيعاب قواعد عسكرية.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!