thumbs_b_c_6c3e2ee1caea6b078e8364eb652e316b

ألمانيا.. تراجع تأييد “الاشتراكيين الديمقراطيين” لأدنى مستوى في 6 أشهر


سجل الحزب “الاشتراكي الديمقراطي” (يسار وسط)، ثاني أكبر أحزاب ألمانيا، أدنى مستوى تأييد على نحو يتشابه مع ما كان عليه قبل 6 أشهر، حسب أحدث استطلاع للرأي.

وأظهر استطلاع أجراه معهد “إمنيد” لقياس اتجاهات الرأي العام (خاص) لصالح صحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية، نشرت نتائجه في عددها الصادر، الأحد، أن الحزب حصد 23% من تأييد الناخبين،

قبيل نحو شهر ونصف من الانتخابات التشريعية المقررة أواخر سبتمبر/أيلول المقبل.

وتتساوى هذه النسبة مع النسبة التي حصدها الحزب في شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني الماضيين، قبل تولى رئيس البرلمان الأوروبي السابق، مارتن شولتز، زعامة الحزب، وقيادة حملته الانتخابية.

وأحدث صعود شولتز لرئاسة الحزب أواخر يناير/كانون الثاني، خلفًا لوزير الخارجية الحالي سيغمار غابرييل، طفرة كبيرة في نسب تأييد الحزب، ووصل الأمر إلى حصوله على أعلى معدل للتأييد بين الألمان

في شهر مارس/آذار الماضي، على حساب “الاتحاد المسيحي” (يمين وسط) بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

لكن هذه الطفرة بدأت تفقد زخمها في أواخر أبريل/نيسان، وهبط الحزب من نسب تأييد بلغت 34% آنذاك إلى 23% في استطلاع اليوم.

في المقابل، أظهر الاستطلاع حصول “الاتحاد المسيحي” المكون من حزبي “الديمقراطي المسيحي” و”الاجتماعي المسيحي”، على 38% من تأييد الناخبين.

وحصل “حزب اليسار” على 10%، ثم حزب “البديل من أجل ألمانيا” (يمين متطرف) المناوئ للهجرة والاتحاد الأوروبي، وحزب “الخضر” (يسار)، والحزب “الديمقراطي الحر” (يمين وسط) على 8% لكل منهم، فيما حصلت أحزاب صغيرة على 5%.

وحسب “إمنيد”، أجري الاستطلاع في الفترة بين 27 يوليو/تموز الماضي، و2 أغسطس/آب، على عينة تضم 2453 ناخبًا، ولم يذكر المعهد هامش الخطأ في الاستطلاع.

وتقود ميركل حاليًا ائتلافا حكوميًا يضم “الاتحاد المسيحي”، و”الاشتراكيين الديمقراطيين”، لكن التكتلين ينافسان بعضهما في الانتخابات المقبلة، ويأمل شولتز في إنهاء وجود المستشارة الحالية في السلطة.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!