أربعة شعوب روسية موغلة في التاريخ


فادي نصار

 

ليس هناك أغنى وأرحب من صدر روسيا الأم بالثقافات، تلك البلاد التي تعيش فيها أكثر من سبعين قومية حية، وتحتضن نحو 160 جماعة عرقية مختلفة، تتحدث بنحو 100 لغة (الروسية هي لغة الدولة الرسمية وللأقليات لغاتها الخاصة وتتحدَّث بالروسية كلغة ثانية)، وتبلغ نسبة الروس على أراضي الاتحاد الروسي حوالي 80 بالمئة، وتأتي بعد القومية الروسية كلُّ من القوميتين التترية والبشكيرية.

وسنتناول في ما يلي أربع قوميات تكاد تنقرض تعيش في جمهوريات الاتحاد الروسي، محتفظة بتراثها وثقافتها الحية.

 

جمهورية قبردينو – بلقاريا

 

يحمل علم هذه البلاد رمز الجبل المغطى بالثلوج، في اشارة صريحة الى أعلى قمة في جبال القفقاس، وهي قمة جبل ألبروز المغطاة بالثلوج على مدار العام، وجمهورية قبردينو هي إحدى الكيانات الفدرالية في روسيا وعاصمتها مدينة نالتشيك، تقع في حوض نهر التيرك عند الأطراف الشمالية لجبال القفقاس، تحيط الغابات بقسم كبير من البلاد، وتكثر في هذه الجمهورية البحيرات الصغيرة التي يربو عددها على المئة، أما مساحة الجمهورية فتبلغ 12,500 كلم2، في عام 1991 أعلن المجلس القومي لشعب البلقار استقلال البلقاريين وإنشاء جمهورية بلقاريا ضمن الفدرالية الروسية. يتكلم البلقار اللغة الاديغية ويوجد في البلاد 144 مدرسة متوسطة، تبلغ مدة الدراسة فيها عشر سنوات وتستوعب 128 ألف طالبا، وعشرة مدارس فنية تستوعب 88 ألف طالبا وجامعتين، إضافة الى 250 مكتبة وثلاثة متاحف و 250 مركزا ثقافيا مما يشير الى تقدم البلاد ثقافياً وعليماً.

 

أديغيا

 

بالاضافة الى موقعها القريب جدا من البحر الاسود، فإن سفوح الجبال المائلة نحو البحر والجبال الخلابة، والأنهار والشلالات والكهوف تكسبها صفة الساحرة بين مناطق القوقاز، عاصمتها مايكوب، التي تمتاز بما يسمى الحدائق الشركسية ذات الأشجار المثمرة الأديغية القديمة التي لا تقدر بثمن.

ومن بينها التفاح والخوخ والدراق والكرز والجوز والبندق والكستناء، وتعد زراعة النباتات المثمرة في الثقافة الاديغية عملاً نبيلاً. ومن المتعارف عليه، أن الشاب الذي لم يزرع ولو أربعين شجرة على الأقل، لم ينضج بعد ليفكر بالزواج. ويبلغ عدد سكانها حوالي اربعة ملايين نسمة، يشكل الروس (65 بالمئة) من مجمل عدد السكان، بينما السكان الأصليون من شراكسة الأديغيا فيشكلون (24.2 بالمئة)، ويعود السبب في انخفاض نسبة الآديغة إلى التهجير الذي تعرضوا له على يد روسيا القيصرية في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي. والباقون من الأرمن، الأوكرانيين، الأكراد والتتار، يحيطها بالكامل إقليم كراسنودار كراي من جميع الجهات، ومساحتها 7,800 كلم2، البلاد غنية بالنفط والغاز الطبيعي، كما أن مواردها الأخرى تشمل الذهب والفضة والتنغستون والحديد وموارد أخرى.

 

كالميكيا

 

تستلقي كالميكيا عند ملتقى القارتين الأوروبية والآسيوية في سهوب منطقة بحر قزوين، وهي جمهورية ذات استقلال ذاتي في الإتحاد الروسي، عاصمتها اليستا وشعب البلاد يعتنق كله الديانة البوذية، وهو الشعب الوحيد في أوروبا الذي يعتنق البوذية ديناً، يوجد في البلاد اكبر تمثال لبوذا في اوروبا، ويبلغ طوله 12 مترا، وهو من الرخام المغلف برقائق الذهب الخالص، ومرصع بالاحجار الكريمة، أيضاً في البلاد توجد الشجرة المقدسة عند البوذيين في كل العالم، لقد كان أجداد الكالميك بدوا رحلا يسكنون في خيم تقليدية، وتحملت المرأة عنان تركيبها وتفككها، وإستنادا إلى التقاليد البوذية عندما يحل ضيفا على الكالميك يستقبل بطعام رأس الخروف المسلوق المترافق مع انشاد أشعار ملحمة شعبية اسمها جينجار باللغة المنغولية القديمة، وشعب كالميكيا شغوف بلعبة الشطرنج، وقد جعلتها الحكومة المحلية هذه اللعبة العريقة مادة إلزامية في كل المدراس، وافتتحت في السنوات الأخيرة مدراس لتعليم الثقافة الكالميكية لكي يتناقل أحفاد جنكيز خان إرثهم العريق عبر الاجيال، تشتهر البلاد بالثروة السمكية وبحيوان فريد اسمه “ظبي السليجا” يعيش في أربع بلدان من العالم فقط، وهو يواجه خطر الانقراض. يربي السكان قطعان الاغنام اضافة الى شهرتهم في تربية الجمل ذي السنامين، ويتاجرون بفراء الذئاب كونهم من أمهر صيادي الذئاب في العالم.

 

تشوفاش

 

بناء على رغبة الشعب في تشوفاشيا وقع لينين وكالينين عام 1920 مرسوما بتشكيل مقاطعة ذات حكم ذاتي، واعتبارها جزءا من جمهورية روسيا السوفياتية، وينحدر شعب تشوفاش من أصول تركية، ويعيش على الضفة اليمنى لنهر الفولغا في جمهورية تشوفاشيا الروسية والتي تعتبر إحدى الكيانات الفدرالية في روسيا، على الرغم من ان الغالبية العظمى من أبناء التشوفاش خلافًا للشعب التتري لم يعتنقوا دين الإسلام. غير ان لغتهم تحتوي على 500 كلمة عربية مثل كلمة أخبار وهندسة وكرامة وغيرها، ويتبادل التشوفاشيون التحية بكلمة السلام.

تتمتع الجمهورية بحكم ذاتي، وتبلغ مساحتها 18,300 كلم2، وعدد سكانها حوالي ميلون ونصف المليون نسمة. عاصمتها تشيبوكساري، تتميز بيوتهم بأنها مصنوعة بالكامل من الخشب  المزخرف والمنقوش بدقة عالية كتحفة فنية، يمارس شعب تشوفاش العمل الزراعي بشكل اساسي، ويتميز غذاؤهم بانهم نباتيون، فيما يتناولون اللحم فقط في الاعياد الدينية والقومية. لهم موسيقاهم الحية وتراثهم الفني الغني بالمصنوعات الفخارية اليدوية والقمصان المطرزة.

 

comments powered by HyperComments

Author: Firas M

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!