مئة عام من العلاقات الأميركية الصهيونية.. أرقام مرعبة ودعم لا محدود 7


حصلت «إسرائيل» على مدار العقود الماضية على أكبر نسبة مساعدات أميركية تحصل عليها أي دولة في العالم، خاصة أنّ المساعدات الاقتصادية تُمنح مباشرة للحكومة «الإسرائيلية»، بحيث لا تخضع لنظم المساعدة الأميركية لباقي الدول، فتحصل منذ بداية العام المالي على كل مخصصاتها ولا تجزّأ إلى أربع مرات كما يحدث مع باقي دول العالم.

ففي 29 آذار 1985 أقرّت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي مبلغ 3 بليون دولار لـ«إسرائيل». وفي 14 أيار من العام نفسه، وافق مجلس الشيوخ الأميركي على تقديم 1. في المئة مليار دولار معونة إضافية اقتصادية لها إلى جانب 1.2 مليار دولار معونة اقتصادية أصلية و1.8 مليار دولار منحة عسكرية لا تردّ.

وفي 8 تموز من العام ذاته وافق مجلس النواب الأميركي على «تجميد حجم المساعدات الأميركية لدول العالم باستثناء إسرائيل». وفي 31 من الشهر نفسه للعام نفسه وافق مجلس النواب الأميركي على «مشروع المساعدات الخارجية الأميركي للعامين الماليين المقبلين وبلغ 12.7 مليار دولار خصص 1.5 مليار دولار كمساعدات اقتصادية لإسرائيل». وفي 17 كانون الأول من العام نفسه وافقت الولايات المتحدة على «تقديم مساعدات لإسرائيل خلال العام المقبل تبلغ 3 مليارات و100 مليون دولار».

أما في 16 أيلول 1986 فأقرّت لجنة الاعتمادات التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي الاعتمادات الخاصة بالمساعدات الخارجية الأميركية للعام المقبل وبلغت 13 مليار دولار كمساعدات اقتصادية وعسكرية من بينها 3 مليارات دولار لـ«إسرائيل».

وفي 15 تشرين الأول من العام نفسه وافق مجلس النواب الأميركي على «منح إسرائيل مبلغ 3 مليارات دولار». وفي 23 من الشهر نفسه للعام نفسه أبلغت الولايات المتحدة «إسرائيل» قرارها بمنحها مساعدات اقتصادية إضافية خلال السنوات المقبلة تتراوح بين 300 و400 مليون دولار.

كذلك في 6 آب 1987 وافقت لجنة الاعتمادات المالية بمجلس النواب الأميركي على «عدم تخفيض المساعدات الأميركية لإسرائيل بحيث تحصل على 3 مليارات دولار من مجموع حجم المساعدات التي خصصتها».

وفي 25 أيار 1988 وافق مجلس النواب الأميركي على «برنامج المساعدات الخارجية الأميركية لعام 1989 والذي يتضمّن مساعدات لإسرائيل قدرها 3 مليارات دولار منها 1.8 مليار مساعدات عسكرية و 1.2 مليار مساعدات اقتصادية».

وفي 8 أيار 1989 أعلنت الحكومة الأميركية أنّها «خصّصت 3 مليارات دولار مساعدات اقتصادية وعسكرية لإسرائيل للعام المالي الذي يبدأ في أول تشرين الأول 1989»، كذلك وافقت في اليوم نفسه اللجنة الفرعية التابعة للجنة المساعدات الخارجية في مجلس النواب الأميركي على «المساعدات الاقتصادية والعسكرية لإسرائيل والتي تبلغ 3 مليارات دولار».

أما في 29 حزيران 1989 وافق مجلس النواب الأميركي على «مشروع قانون المعونات الخارجية الأميركية للعامين المقبلين بحجم 23 مليار دولار تحصل «إسرائيل» منها على 3 مليارات بشكل معونات عسكرية واقتصادية».

وفي 31 تشرين الأول من العام نفسه ذكر راديو «إسرائيل» أن «الإدارة الأميركية حوّلت إلى إسرائيل المساعدات المالية النقدية غير العسكرية وقيمتها مليار و130 مليون دولار».

وفي 20 تشرين الثاني 1989 وافق الكونغرس على «الشكل النهائي لبرنامج المساعدات الخارجية التي تبلغ 14.6 مليار دولار تشمل تقديم 3 مليارات دولار لإسرائيل».

وفي 24 أيار 1990 وافق مجلس الشيوخ الأميركي على قرار «يمنح إسرائيل مساعدة تبلغ 400 مليون دولار لمساعدتها على استيعاب المهاجرين اليهود السوفيات».

وفي 26 من الشهر نفسه للعام نفسه وافق الرئيس الأميركي جورج بوش على «اعتماد المساعدات الخارجية الإضافية التي تشمل حوالي 400 مليون دولار لإسرائيل لمساعدتها على استيعاب المهاجرين اليهود من الاتحاد السوفياتي».

أما في 21 تموز 1990 فوافقت لجنة الاعتمادات بمجلس النواب الأميركي على «مشروع المساعدات الخارجية الأميركية للسنة المالية التي تبدأ في أول تشرين الأول 1990 بحيث تحصل «إسرائيل» على 1.8 مليار دولار كمساعدات عسكرية و 1.2 مليار دولار كمساعدات اقتصادية».

وفي 25 تشرين الأول من العام نفسه وافقت لجنة مشتركة للكونغرس الأميركي بمجلسيه على «قانون المساعدات الأميركية للعام المقبل والتي تبلغ 15.5 مليار دولار ويقضي القانون بمنح «إسرائيل» نصيب الأسد في المساعدات الخارجية الأميركية وهي مليار و 700 مليون دولار معدات عسكرية ومساعدات عسكرية واقتصادية».

وفي 28 أيار 1991 وقع الرئيس بوش على مرسوم بتقديم مساعدات عاجلة لـ«إسرائيل» تبلغ قيمتها 650 مليون دولار أقرها الكونغرس.

وفي 21 آذار 1993 أكدت إدارة كلينتون أنها «ستواصل تقديم المساعدات الاقتصادية والعسكرية بمعدلاتها الحالية والبالغة 3 مليارات دولار للسنة المالية 1994 والسنوات المقبلة».

وبذلك بلغت المساعدات الأميركية لإسرائيل خلال الفترة بين 1994 و 1999 نحو 3.1 مليار دولار سنوياً ومنها 1800 مليون دولار مساعدات عسكرية بنسبة 60 في المئة و 1200 مليون مساعدات اقتصادية بنسبة 20 في المئة، إضافة إلى منح توطين المهاجرين اليهود والتي بلغت نحو 80 مليار دولار سنوي. وفي عام 1996 قدمت دعماً لإسرائيل لمواجهة الإرهاب ! بلغت قيمته 100 مليون دولار مقسمة على عامي 1996 و 1997. ولا تشمل المساعدات العسكرية المشروعات العسكرية التي تسهم فيها الولايات المتحدة لدعم «إسرائيل».

وفي 1998 قدّمت «إسرائيل» مقترحات للإدارة الأميركية لتقليل اعتماد اقتصادها على المساعدات الاقتصادية الأميركية من خلال اتفاقية وقعت مع حكومة الإدارة الأميركية والتي تنص على «تخفيض المساعدات الاقتصادية التي تصل إلى مليار و 200 مليون دولار بنسبة 120 مليون كل عام، بحيث يمكن أن تتقلّص تماماً خلال عشر سنوات، بالإضافة إلى تحويل نصف هذا المبلغ السنوي أي 60 مليون من أصل 120 مليون دولار إلى المساعدات العسكرية من أجل تأمين المطالب العسكرية لتوفير الأمن الإسرائيلي».

وفي نهاية 1998 طلبت «إسرائيل» مليار و200 مليون دعم إضافي من أجل بناء معسكرات لقواتها العسكرية، طبقاً للاتفاقية التي وقعت في 23 تشرين الأول 1998 والتي أطلق عليها اسم «واي بلانتيشن» وتطبيقاً للاتفاقيات حصلت إسرائيل عام 1999 على مليار و 80 ألف دولار مساعدات اقتصادية و 860 مليون مساعدات عسكرية.

والواقع أنّ 26 في المئة من المساعدات العسكرية الأميركية تتسلمها «إسرائيل» لدعم قدراتها العسكرية في مجال صناعتها العسكرية وتطويرها، أما النسبة الباقية والتي تشمل 74 في المئة فإنها تنفق داخل الولايات المتحدة الأميركية للتعاون المشترك من أجل دعم الآلة العسكرية «الإسرائيلية».

سماهر الخطيب

البناء

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!