واشنطن بوست: “الاستخبارات الأميركية قررت وقف دعمها للمعارضة السورية”


قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية  نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن وكالة الاستخبارات الأمريكية “سي آي إيه” قررت إنهاء برنامج دعم فصائل المعارضة السورية. وأضافت الصحيفة أن هذا القرار اتخذه الرئيس ترامب منذ نحو شهر بعد لقاء مع عدة مسؤولين أمنيين. وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قد وافق على برنامج المساعدات هذا العام 2013 لمساندة فصائل معارضة على إسقاط نظام بشار الأسد.

أفادت صحيفة واشنطن بوست الأربعاء بأن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) قررت إنهاء برنامجها لدعم فصائل المعارضة السورية التي تقاتل قوات الرئيس بشار الأسد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم كشف أسمائهم أن برنامج دعم المعارضة السورية الذي بدأ قبل أربع سنوات لم يكن له سوى أثر محدود وخصوصا منذ أن دخلت القوات الروسية على خط النزاع إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد في العام 2015.

وأضافت واشنطن بوست أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخذ هذا القرار منذ نحو شهر بعد لقائه مدير السي آي إيه مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر.

ورفض البيت الأبيض والسي آي ايه التعليق على معلومات واشنطن بوست.

وبحسب الصحيفة فإن إلغاء برنامج دعم المعارضة السورية يظهر مدى اهتمام ترامب “بإيجاد وسائل للعمل مع روسيا” ويشكل “اعترافا بمحدودية كل من نفوذ واشنطن ورغبتها في إطاحة الأسد من السلطة”.

ويأتي هذا القرار بعد مفاوضات أمريكية -روسية أدت إلى إقرار وقف لإطلاق النار في جنوب غرب سوريا يشمل منطقة تنتشر فيها فصائل المعارضة السورية.

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وافق على برنامج المساعدات هذا في العام 2013 عندما سعت جماعات معارضة مختلفة إلى الحصول على دعم من الخارج ضد النظام السوري.

لكن التزام الولايات المتحدة بهذا البرنامج كان غامضا بسبب شكوكها في قدرة المعارضة على إطاحة الأسد ولأنها جعلت من حربها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” أولوية.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!