باحث مغربي يتصدى للجراثيم بالزيوت العطرية


بعد 30 عاما من الأبحاث، يأمل المغربي عدنان رمال الذي نال جائزة أوروبية لابتكاره مضادا حيويا من الزيوت العطرية، أن يساهم في التصدي للانتشار العالمي للجراثيم المقاومة للمضادات.

ويقول عدنان رمال وهو مدير المختبرات في جامعة سيدي محمد بن عبد الله في مدينة فاس المغربية لوكالة الصحافة الفرنسية “بسبب الاستخدام الخطأ للمضادات الحيوية، صارت الجراثيم أكثر مقاومة لها”.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية تشكل “واحدا من أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية”. وفي سبيل تجاوز هذا الخطر، بحث عدنان رمال عن حل مستوحى من التقاليد المغربية في التداوي بالأعشاب.

وجعل المناخ المتوسطي من المغرب أرضا خصبة للمردقوش والزعتر وإكليل الجبل، وهي نبتات معروفة بفاعليتها في مقاومة الجراثيم.

وأضاف الباحث إلى هذه المضادات الحيوية “جزيئات طبيعية مصدرها الزيوت العطرية”، لينشأ من ذلك مركّبا جزيئيا جديدا.

عدنان رمال
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

عدنان رمال

ويقول عالم الأحياء البالغ 55 عاما “كأننا بذلك نخفي المضادات الحيوية” بجزيئات الزيوت العطرية. وبذلك، يصعب على البكتيريا أن تتعرف على المضاد الحيوي وتطوّر آليات للصمود أمامه، وتصبح البكتيريا شديدة التأثر بهذا المضاد الحيوي، ويمكن أن يعالج به مريض مصاب بجراثيم مقاومة.

وفي العام 2014، نال عدنان رمال جائزة المكتب الأوروبي لبراءات الاختراع. وفي العام 2016 بدأ بالتجارب السريرية، وما زالت اختبارات إضافية تجري حتى الآن.

ويأمل الباحث الذي وقع اتفاقا مع مختبر مغربي لصنع الأدوية، أن ينال في العام الجاري موافقة لتسويق هذا العقار في المغرب.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!