9B23A0FA-BD3F-41F0-BAD9-0E981A8EF6DF_cx3_cy13_cw91_w1023_r1_s

هذا هو الناجي الوحيد بعد نهاية العالم


بعد نهاية العالم وفناء كل الكائنات على كوكب الأرض، سيبقى حيوان صغير يقاوم ويستمر في العيش، لكونه أقوى المخلوقات فوق الأرض.

وبحسب نتائج دراسة أجرتها جامعة أوكسفورد، فإن حيوانات “الدببة المائية” أو ما يعرف علميا بـ”تارديغراد” ستبقى على قيد الحياة لمدة تصل إلى 10 مليارات سنة بعد الفناء الكبير.

وتوضح الدراسة أن الحيوان يمكن أن يبقى على قيد الحياة لمدة تصل إلى 30 عاما دون طعام أو ماء، ما يجعل فصيلته تستمر في العيش دون انقراض لفترة طويلة.

وينمو “تارديغراد” إلى حد أقصى يبلغ نصف ميليمتر، ويمكنه أن يتحمل درجات حرارة تصل إلى 65 درجة مئوية، وكذلك درجات التجمد القاسية.

حيوان تارديغراد الصغير
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

حيوان تارديغراد الصغير

ونقلت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية عن رافائيل ألفيس باتيستا، الباحث في قسم الفيزياء في جامعة أوكسفورد قوله إن الهدف من الدراسة هو الإجابة على السؤال “ما الذي سينهي كل الحياة على الكوكب؟ من أجل تحقيق ذلك، نحن بحاجة إلى شيء يمكن أن يقتل تارديغراد”.

وأضاف أن الحياة على كوكب الأرض ستستمر لفترة طويلة بعد ذهاب البشر، مشيرا إلى أن وجود “الدببة المائية” يعطي الأمل للبحث عن الحياة خارج الأرض، فهي تتميز بقدرتها على البقاء ومن الممكن أن “نجد أنواعا أخرى أكثر مرونة في الكون”.

ووجدت الدراسة أن الحيوانات الصغيرة هي التي ستعيش على الأرض لمدة أطول ولن يتم محوها إلا عندما تحترق الشمس.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!