“نظام عالمي جديد”


تقول افتتاحية الصحيفة إن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يقود فرنسا نحو علاقة جديدة مع أمريكا وألمانيا.

وتشير الافتتاحية إلى أن الرئيس الفرنسي يسعى إلى تشكيل علاقة خاصة، ولكن انتقادية في الوقت نفسه، مع الولايات المتحدة، تفتح أبواب البيت الأبيض لتحشيد لوبي على مستوى عال من باريس بشأن قضايا التغير المناخي والتجارة وقضايا ملتهبة أخرى.

وترى الصحيفة أن ماكرون يطرح نفسه كقائد أمر واقع للاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه، فأوراق اللعب الأوروبية سيعاد توزيعها بعد خروج بريطانيا، بحسب تعبير الصحيفة، حيث ستسارع فرنسا إلى أن تكون أكثر دول الاتحاد استعراضا لقوتها العسكرية وجاهزيتها لاستخدام هذه القوة في الخارج، كما هي الحال مع مالي وليبيا، وإلى تمييز نفسها عن ألمانيا التي يراها ترامب عضوا متقاعسا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بتقديمها حصة أقل من 2 في المئة من إجمالي ناتجها القومي على الانفاق العسكري.

وتشدد الصحيفة على أن ترامب قد يرى في فرنسا الحليف الطبيعي ما لم تتقدم ألمانيا بالمزيد من الأوراق في اللعبة.

وتخلص افتتاحية الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي قد بني بطريقة لا تسمح لا لألمانيا ولا لفرنسا أن تنفرد كقوة مهيمنة وحيدة فيه، مشيرة إلى أن البلدين تمكنا من تجاوز قرون من العداء بينهما وعملا معا لقيادة القارة الأوربية بوجود بريطانيا أو بدونها، لكنهما الآن يسحبان في اتجاهين متعاكسين، ففرنسا، تحت قيادة ماكرون، تطمح إلى قيادة أوروبا، وألمانيا، تحت قيادة ميركل، تريد التركيز على الحفاظ على أوروبا سليمة وكاملة.

دعم مالي ايطالي لليبيا

وتنشر الصحيفة ذاتها تقريرا عن عرض إيطاليا منح مبلغ 40 مليون جنيه استرليني لليبيا لاستثمارها في المدارس والمستشفيات، مقابل تعهد طرابلس بكبح تدفق المهاجرين الساعين لعبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

يقول التقرير إن وزير الداخلية الإيطالي، ماركو مينيتي، قد سافر إلى طرابلس في محاولة لإقناع 12 زعيما محليا من منطقة الصحراء الجنوبية القبلية بقبول مساعدة مالية تتضمن تحسين أمن الحدود أيضا.

ويرى التقرير أن زيارة الوزير الإيطالي تعكس مدى إحباط إيطاليا من بروكسل (مقر الاتحاد الأوروبي) لفشلها في كبح تدفق المهاجرين أو اقناع دول الاتحاد الأخرى بقبول حصص منهم على أراضيها.

ويلمح تقرير الصحيفة إلى أن روما تسعى لإغواء سكان جنوب ليبيا وابعادهم عن الفوائد المالية التي يجنونها من تهريب البشر لوقف زحف المهاجرين القادمين من أفريقيا هناك قبل وصولهم إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط.

وتنقل الصحيفة عن مصدر في الحكومة الإيطالية قوله إن صفقة مينيني المقدمة لزعماء المناطق المحليين في جنوب ليبيا تعتمد على مبلغ 30 مليون يورو مقدمة من الاتحاد الأوروبي فضلا عن 12 مليون يورو من إيطاليا.

 

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!