الفايننشال تايمز: هيئة السلوك المالي البريطانية فرشت السجادة الحمراء لشركة أرامكو السعودية


كرست صحيفة الفايننشال تايمز افتتاحيتها ومقالا رئيسيا فيها لهذا الموضوع، وحملت الافتتاحية عنوانا “لندن تنفتح كثيرا لإدراج أرامكو السعودية”.

وتشير افتتاحية الصحيفة إلى أن السعوديين يبحثون عن مكان لإدراج نسبة خمسة في المئة من أسهم شركة أرامكو السعودية المملوكة للدولة التي تنوي الشركة طرحها للتداول العام.

وتضيف أنه مع قيمة الشركة المقدرة بنحو ترليوني دولار سيصبح طرح أسهمها أكبر عملية طرح عام أولي للأسهم على الإطلاق.

وتوضح الصحيفة أن بورصتي لندن ونيويورك المرشحتين الرئيسيتين، لكن ثمة سعي للتنافس من بورصات هونغ كونغ وطوكيو وسنغافورة وتورينتو.

وتشير الصحيفة إلى أنه من أجل إدراج شركة أرامكو، اقترحت هيئة (مراقبة) السلوك المالي في بريطانيا تيسير القيود التنظيمية التي تفرضها على إدارج الشركات، وخاصة الشركات المملوكة لدول وجهات سيادية، عبر طرح فئة جديدة للإدراج في سوق الأسهم ستعفي الشركات التي تسيطر عليها الدول من بعض المتطلبات، لكنها تنبه المستثمرين في الوقت نفسه إلى أن هذا التمييز لن يوفر الحماية الكاملة التي يتوقعونها.

ويخشى المستثمرون من أنهم سيشكلون أقلية في مثل هذا النوع من الشركات التي تسيطر الدول على معظم أسهمها وبالتالي لن تتوفر لهم الفرصة للمشاركة في إدارتها أو المعلومات عن إدارة الأسهم في استراتيجيتها.

وتنقل الصحيفة في التقرير الذي نشرته في هذا الصدد عن دانيال سيمونز، من شركة هوغان لوفيلز القانونية قوله “إن هيئة السلوك المالي قد فرشت السجادة الحمراء لشركة أرامكو السعودية”.

وتضيف أن مقترح تيسير قواعد إدراج الشركات هو جزء من خطط أوسع تقترحها الهيئة لاصلاح الأسواق المالية في بريطانيا استعدادا لمرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وركزت صحيفة الديلي تلغراف في تغطيتها لهذه القضية على انتقادات المستثمرين لمقترحات الهيئة الرقابية المالية البريطانية، مشددة على أن تسهيل الطريق أمام طرح أسهم الشركة السعودية قد يضر بمركز مدينة لندن المالي.

وأشارت إلى أن المقترحات الجديدة أثارت الكثير من المخاوف لدى المستثمرين، ونقلت عن كريس كامينغز، الرئيس التنفيذي لرابطة الاستثمار التي تمثل نحو 200 من المستثمرين الذين يديرون استثمارات بأكثر من 5.7 ترليون جنيه استرليني، قوله ” إن الادراج الممتاز من دون حماية المستثمرين لا يعد إدراجا ممتازا ولن يوفر الحماية التي يتوقعها المستثمرون”.

وتضيف أن جماعة “شير أكشن” المعنية بحقوق المستثمرين عبرت أيضا عن تحفظاتها على المقترحات مشيرة إلى أن التغييرات المقترحة تمثل مجازفة قد تعيد أخطاء الماضي، عندما أجبرت بورصة تبادل الأسهم في لندن على تشديد سيطرتها قبل أربع سنوات في أعقاب فشل تطبيق قواعد الحوكمة على شركات من أمثال بومي وإي أن أر سي للتعدين المملوكتين لأحد رجال الأعمال الأثرياء الأجانب.

ويشير تقرير الصحيفة إلى أن بورصة لندن قد رحبت بالمقترحات الجديدة، قائلة إن ايجاد “مدخل يعطي حرية التقدير للمستثمرين” يعد أمرا جوهريا لنجاح لندن كمركز مالي عالمي.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!