الموصل ومنظمة العفو الدولية


تخصص صحيفة الديلي تلغراف تقريرا كتبه مراسلها لشؤون الشرق الأوسط لتطورات الأوضاع في مدينة الموصل بعد معركة طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية منها.

وحمل التقرير عنوان “جنرال يرفض تقرير لمنظمة العفو عن جرائم حرب في الموصل”.

وتقول الصحيفة إن قائدا عسكريا بريطانيا رفيعا هاجم مزاعم الجماعة الحقوقية باستخدام التحالف بقيادة الولايات المتحدة والقوات العراقية للقوة المفرطة في معركة استعادة الموصل، واصفا هذه الاتهامات بأنها “ساذجة وغير مسؤولة تماما”.

وينقل التقرير عن الميجور جنرال، روبرت جونز، نائب قائد التحالف الدولي لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، انتقاداته لتقرير نشرته منظمة العفو الدولية بعد يوم واحد من اعلان القوات انتصارها على مسلحي التنظيم.

وقال الجنرال جونز “من السذاجة بمكان الاعتقاد أن مدينة مثل الموصل التي يبلغ عدد سكانها 1.75 مليون نسمة، يمكن أن تتحرر من دون وقوع خسائر في صفوف المدنيين وفي قتال مع عدو “يفتقد كليا إلى الإنسانية”.

وشدد على القول على أن من يقتل المدنيين في الموصل “ليست الحكومة العراقية و لا قوات التحالف، بل تنظيم الدولة الإسلامية. وينبغي على الجميع أن يعرفوا بوضوح ما كانوا يفعلونه بالمدنيين” شارحا أن تعاملهم معهم تجاوز حدود استخدامهم كدروع بشرية إلى قتلهم في كل مكان.

وكانت تقرير منظمة العفو الدولية أشار إلى أن القوات الحكومية العراقية وقوات التحالف شنت هجمات “غير مشروعة في غرب الموصل، اعتمدت على استخدام أسلحة متفجرة التي تمتد آثارها لمساحات واسعة”، واتهم التقرير هذه القوات بالتقاعس عن حماية المدنيين الذين قتل الآلاف منهم في القتال الذي دار لاستعادة المدينة من المسلحين.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!