بلاغان يتهمان وزير العدل المصري بـ “إهانة النبي”


تقدم محاميان مصريان،ببلاغين منفصلين ضد أحمد الزند وزير العدل المصري، يتهمانه (الزند) بـ”إهانة النبي محمد صلى الله عليه وسلم”، بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر القضائي (مفضلًا عدم ذكر اسمه) للأناضول، إن “نبيل صادق النائب العام المصري، تلقى بلاغين، صباح اليوم الأحد، ضد وزير العدل الحالي أحمد الزند، على خلفية تصريحاته لإحدى الفضائيات، والتي حملت إهانة لمقام النبي محمد”.

وأضاف المصدر ذاته، أن “البلاغ الأول المقدم من المحامي عمرو عبد السلام، قال إن الزند أجاب على سؤال عن حبس الصحفيين، بقوله، (إن شا الله (حتى لو) يكون النبي صلى الله عليه وسلم وغلط فيا (في) هحبسه (سأحبسه)، متجاهلاً ومتناسيًا أنه يتحدث أمام الكاميرات، ويخاطب الملايين من المشاهدين، وبذلك يكون المشكو في حقه قد تجاوز كل الخطوط الحمراء دون مبرر، فلا مناص من تركه سدى على حساب العقائد، والأديان السماوية”.

وطالب مقدم البلاغ بإحالة وزير العدل إلى نيابة أمن الدولة العليا لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده، وإحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة.

وأضاف المصدر القضائي للأناضول، “في الوقت نفسه تقدم حمدي مجاهد الشيوي، المستشار بهيئة قضايا الدولة سابقًا، ببلاغ ثانٍ ضد الزند بسبب نفس التصريحات، مطالبًا بمحاكمته”.

وكان أحمد الزند، وزير العدل المصري، قال في لقاء متلفز على إحدى المحطات المصرية الخاصة: “سأحبس أي مخطئ في حقي، إذا لم يكن هؤلاء (الصحفيون) مكانهم في السجون فأين سيكون مكانهم، أنا هاسجن (سأسجن) أي حد (أحد) حتى لو كان النبي عليه الصلاة والسلام، أستغفر الله العظيم، سأسجن المخطئ أيًّا كانت صفته”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!