انتقاد أممي لـ’فرض رقابة إعلامية على قطر’


انتقد مقرر الأمم المتحدة الخاص لحرية الرأي الأربعاء محاولة السعودية والبحرين والإمارات ومصر إغلاق قناة الجزيرة القطرية، الذي يمثل أحد المطالب الـ13 التي قدمتها الدول الأربع للدوحة كشرط لرفع الحصار عنها.

وقال المقرر ديفيد كاي إن الإجراء ضربة ضد التعددية الإعلامية في الشرق الأوسط. وأضاف في بيان “هذا الطلب يمثل تهديدا خطيرا لحرية الإعلام إذا اتخذت الدول، تحت ذريعة أزمة سياسية، إجراءات لفرض إغلاق الجزيرة”.

ودعا كاي المجتمع الدولي إلى حث هذه الحكومات على التخلي عن هذا المطلب ضد قطر، ومقاومة اتخاذ خطوات لفرض رقابة على الإعلام في أراضيها وعبر المنطقة وتشجيع دعم الإعلام المستقل في الشرق الأوسط.

وتتهم الدول الأربع قناة الجزيرة بالتدخل في شؤونها وتأجيج الاضطرابات في الشرق الأوسط وهو اتهام تنفيه القناة.

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود، في بيان منفصل، إنها منزعجة من المطلب ووصفته بأنه “ابتزاز غير مقبول”.

وقالت ألكسندرا الخازن رئيسة مكتب الشرق الأوسط في المنظمة “هذا الضغط والابتزاز يكشف عن رغبة واضحة من دول خليجية معينة في الرقابة على الإعلام القطري ويمثل هجوما خطيرا على الحرية والتعددية الصحافية وعلى حق الاطلاع على المعلومات في المنطقة”.

وكانت الجزيرة قد قالت الأسبوع الماضي إن من حقها ممارسة الصحافة بحرفية دون الخضوع لضغوط من أي حكومة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!