إعتقال جندي أميركي سابق متّهم بالتجسّس


إعتُقل جندي أميركي سابق عمل في وزارة الخارجيّة وهيئات اخرى تابعة للإدارة الأميركيّة، ووجّهت إليه تهمة التجسّس لصالح الصين.
وقالت وزارة العدل إنّ كيفن مالوري، وهو احد سكّان ليسبورغ في ولاية فرجينيا (شرق)، أقدم على بيع وثائق مصنّفة “سرّية” إلى عنصار استخبارات صينيين، خلال سفره إلى شنغهاي في آذار ونيسان، وهو يُواجه عقوبة السجن مدى الحياة.
ولم يتمّ كشف مصدر ومضمون تلك الوثائق، التي وُصفت بأنّها “معلومات دفاعيّة”، تقاضى مقابلها 25 الف دولار.
وبحسب ما جاء في لائحة الاتهام الموجّهة اليه، فإنّ مالوري قال لأحد اولئك العملاء الصينيين في رسالة: “هدفكم الحصول على معلومات، وهدفي انا هو ان اتقاضى مالاً”.
وقد اتُهم الرجل بإعطاء معلومات تتعلّق بالدفاع الى حكومة اجنبيّة، وبأنّه أدلى بأقوال كاذبة لعناصر في الشرطة الفدراليّة.
وخدم مالوري البالغ من العمر 60 عاماً في الجيش الاميركي، وعمل لاحقاً بصفته عنصراً خاصاً في احد الاجهزة الامنيّة التابعة لوزارة الخارجيّة.
وحتّى العام 2012، شغل مناصب سمحت له بالوصول الى معلومات مصنّفة “في منتهى السرّية”. واستناداً الى صحيفة “واشنطن بوست”، فإنّ مالوري عمل لصالح وكالة الاستخبارات الاميركيّة “سي آي ايه”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!