هل تسبب الصبغة وكريمات فرد الشعر مخاطر الإصابة بسرطان الثدي؟


توصلت دراسة طبية إلى وجود علاقة بين استخدام صبغات الشعر و كريمات فرد الشعر وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدى بين السيدات .. كما تشير النتائج المتوصل إليها إلى اختلاف تأثير هذه المنتجات بين النساء من السود والبيض .

يعد سرطان الثدي ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء فى العالم .. ففي عام 2016 ، كان هناك مايقرب من 1.7 مليون حالة عالمية من سرطان الثدي تم تشخيصها بين النساء… ففى الولايا المتحدة ، يعتبر سرطان الثدي ثاني أكبر أنواع السرطانات شيوعا بين النساء بعد سرطان الجلد.

وعلى الرغم من أن الوفيات لسرطان الثدى آخذة فى الإرتفاع فى الولايات المتحدة ، إلا أنها لا تزال ثانى أكبر سبب للوفاة من السرطان لجميع النساء ، و الأمريكيات من السود هن الأكثر عرضة للوفاة مقارنة بالبيض..

يأتى ذلك فى الوقت الذى تكشف فيه الإحصاءات إلى أن يتم تشخيص حوالى 220.000 سيدة ، و2.000 رجل بسرطان الثدى ، وحوالى 40.000 سيدة و 400 رجل يلقون حتفهم بسبب المرض سنويا.

فقد قام الباحثون فى جامعة “نيويورك” الأمريكية ، بتحليل بيانات أكثر من 2.885 سيدة شاركن فى دراسة حول صحة المرأة ، والتى هدفت إلى فهم آلية الإصابة بسرطان الثدى بين الأمريكيات من السود.

وقد أظهر تحليل السجلات الطبية ، أنه من بين النساء اللواتي لا يعانين من سرطان الثدى ، كان استخدام أصباغ الشعر أكثر شوعيا بين النساء من البيض من النساء من السود ( بواقع 58% للسود و 30% للبيض) .

في حين كان استخدام كريمات فرط الشعر أقل شيوعا بين النساء من البيض (بواقع 5% للبيض و 88% للسود) كما كان استخدام الكريمات المرطبة أكثر استخداما بين الأمريكيات من السود بواقع ( 59% مقابل 6% للنساء من البيض.

وعند تحليل البيانات ، وجد الباحثون بعض الروابط الهامة بين الخطر المتزايد لسرطان الثدي و استخدام أصباغ الشعر والفرد الكيميائى للشعر (كريمات فرد الشعر) ، أن أنماط الخطر تختلف بين النساء البيض و النساء السود.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!