الإمارات توفر 160 ألف وظيفة خضراء في سوق العمل بحلول العام 2030


أكدت دولة الإمارات، أن استراتيجيتها للتنمية الخضراء وسياساتها الهادفة إلى تحويل اقتصادها إلى اقتصاد أخضر ومتنوع بحلول العام 2030 ستثمر عن توفير نحو 160 ألف وظيفة خضراء جديدة في سوق العمل.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الدكتور عمر النعيمي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين للاتصال والعلاقات الدولية، أمام مؤتمر العمل الدولي الذي يواصل أعمال دورته 106 في جنيف، بمشاركة وفد ثلاثي من الدولة يضم فرق الحكومة وأصحاب العمل والعمال.
وأكد «سعي وزارة الموارد البشرية والتوطين بالتعاون مع المؤسسات المعنية في الدولة إلى تطوير سياسات جديدة لتلبية الاحتياجات المستقبلية لسوق العمل من الخبرات اللازمة لشغل هذه الوظائف مشيراً إلى المؤتمر الذي عقد مؤخراً في إمارة دبي بالتعاون مع منظمة العمل الدولية في إطار مبادرة مستقبل العمل والذي ساهم في وضع بعض الأطر التي ستعزز جهود الوزارة في سعيها نحو تحقيق هذا الهدف.
وتطرق النعيمي في كلمته إلى استراتيجية التنمية الخضراء التي أطلقتها دولة الإمارات في العام 20122، وذلك خلال مناقشته لتقرير مدير عام منظمة العمل الدولية المعروض على المؤتمر والذي يتناول مبادرة المئوية الخضراء التي تم إطلاقها في الدورة102 لمؤتمر العمل الدولي، حيث يشير التقرير في جانب منه إلى أن من شأن اعتماد سياسات للنهوض بالمنتجات والخدمات والبنى التحتية الخضراء، أن يترجم مباشرة إلى طلب أكبر على اليد العاملة وأن يولّد أنواعاً جديدة تماماً من الوظائف من خلال الابتكارات التكنولوجية التي تستجيب لمتطلبات الاستدامة.
وقال إن استراتيجية الدولة ترتكز على مجموعة من البرامج والسياسات في مجالات الطاقة والزراعة والاستثمار والنقل المستدام، بالإضافة لسياسات بيئية وعمرانية جديدة تهدف لرفع جودة الحياة في الدولة».
وتطرق إلى إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، عن عزم الدولة استثمار 163 مليار دولار لتتمكن بحلول العام 2050 من تغطية نحو نصف حاجة البلاد من الطاقة المتجددة وخفض نسب الاستهلاك في كافة المباني والمنازل بنسبة 40%.
وقال إن جهود الدولة في هذا الصدد تأتي انطلاقاً من الإدراك بأن تحقيق الاقتصاد المستدام بيئياً لم يعد خياراً بل بات ضرورة وأن علينا التوفيق بين النمو المستمر والابتكار من خلال سياسات بيئية شاملة.
وأكد النعيمي أن مصادقة دولة الإمارات على اتفاق باريس جاء تأكيداً على الأهمية التي توليها الدولة لمكافحة الآثار السلبية للتغير المناخي وتحقيق التنمية المستدامة.
واستعرض النعيمي في كلمته المنجزات التي تحققها شركة «مصدر» المتخصصة في مجال الطاقة المتجددة التي بلغ حجم استثماراتها في هذا المجال حوالي 2.7 مليار دولار، حيث تم إطلاق أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة على المستوى العربي، وتأسيس مدينة بيئية من أكثر المدن استدامة في العالم، كما قامت بإطلاق أول مشروع تجاري في الشرق الأوسط لالتقاط الكربون واستخدامه وتخزينه والذي أشرف تنفيذه على الانتهاء.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!