«داعش» يعلن مسؤوليته عن الهجمات الثلاث في بغداد


أعلنت مصادر أمنية عراقية أن سيارتين ملغومتين وهجوماً انتحارياً أسفروا عن مقتل 355 شخصاً على الأقل في بغداد، ومدينة هيت الواقعة إلى الغرب، وإصابة أكثر من 100 في هجمات استهدفت مجموعات من السكان كانت تتسوق أو تتناول الطعام.

وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) مسؤوليته عن الهجمات الثلاثة في بيانات على وكالة «أعماق» التابعة له. وانفجرت سيارة ملغومة قرب متجر شهير للبوظة في حي الكرادة التجاري، ما أسفر عن سقوط 13 قتيلاً على الأقل، وإصابة 40 بعد منتصف الليل مباشرة (21:00 بتوقيت غرينيتش) الاثنين الماضي.

وبعد ساعات قليلة، قتل تفجير ثان عشرة أشخاص وأصاب 44 آخرين على مقربة من مكتب حكومي في حي الكرخ. وفي المساء فجر رجل حزامه الناسف في نقطة تفتيش للجيش في شارع تجاري بمدينة هيت السنية الواقعة إلى الغرب من بغداد، ما أدى إلى مقتل 12 بينهم سبعة من أفراد الجيش وإصابة 24 على الأقل.

وتعرض حي الكرادة لهجوم كبير بشاحنة مفخخة في تموز (يوليو) العام الماضي، ما أدى إلى مقتل 324 شخصاً على الأقل، وكان الأكثر دموية في العراق منذ العام 2003.

ويتراجع التنظيم في العراق منذ نهاية العام 2015 في مواجهة حملة للقوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة وقوات «الحشد الشعبي».

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!