بوتين: واثقون من قدراتنا الدفاعية وأتفهم ترامب


قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن واشنطن تنفق على التسلح أكثر من جميع دول العالم مجتمعة، عكس موسكو التي رفعت نفقاتها العسكرية إلى 3% فقط، وهي واثقة من قدرتها الدفاعية.

 وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة لوفيغارو الفرنسية أجاب الرئيس بوتين عن السؤال التالي: في عالم مثالي ماذا تنتظرون من الولايات المتحدة من أجل تحسين العلاقة بينها وبين روسيا؟  قائلا: “لا يوجد عالم مثالي كما لا توجد أيضا صيغ للشروط في عالم السياسة”.

وحول زيادة موسكو للنفقات العسكرية قال الرئيس بوتين: “بخصوص زيادة النفقات العسكرية إلى 2% أو أكثر. لننظر إلى الولايات المتحدة إنها وكما هو معلوم جيدا تنفق في الوقت الراهن على الدفاع وفي المجال العسكري عامة أكثر من موازنات كل دول العالم مجتمعة”.

وأبدى الرئيس بوتين تفهمه لموقف الرئيس ترامب في قمة الناتو الأخيرة التي عقدت في العاصمة البلجيكية بروكسل قائلا: “أنا أتفهم رئيس الولايات المتحدة عندما يريد أن يلقي بجزء من هذا العبء (الإنفاق العسكري)على شركائه في حلف الناتو. إنه نهج برغماتي جدا ومفهوم”.

وأضاف الرئيس بوتين خلال حديثه مع محاوره، أن ما أثار اهتمامه في قمة الناتو هذه أنهم تحدثوا عن أن الحلف يريد إقامة علاقات جيدة مع روسيا”. وتساءل قائلا: “وما المغزى إذا من زيادة النفقات العسكرية؟ ضد من يعدون العدة للحرب؟” موضحا أن “هنالك كم من التناقضات داخل الحلف، ولكن بطبيعة الحال هذا الأمر لا يعنينا، فهذا شأن الناتو: “من، وكم، ولمن يدفع؟. وهذا الأمر لا يقلقنا كثيرا”.. “نحن نؤمن قدراتنا الدفاعية، نصنعها بشكل متقن، ولدينا أفق لتطويرها في المستقبل، نحن واثقون بقدراتنا في هذا المجال”.

 

أدلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحديث لصحيفة لوفيغارو الفرنسية خلال زيارته الأخيرة إلى باريس وهذه أبرز نقاطه:

  • أدلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحديث لصحيفة لوفيغارو الفرنسية خلال زيارته الأخيرة إلى باريس وهذه أبرز نقاطه:

    •  الغرب خلق بعبعا سماه “التهديد الروسي” وراح يخيف نفسه به بدلا من  التعاون مع روسيا في مكافحة الخطر الرئيسي المتمثل في الإرهاب الدولي.
  • علاقاتنا مع فرنسا تاريخية وأواصر القربي تمتد حتى القرن الثاني عشر..
  • الاتفاق على إنشاء ما يسمى بمناطق وقف التصعيد في سوريا كان خطوة مهمة. .
  • الخطوة التالية، يجب أن تكون عملية سياسية بحتة للمصالحة السياسية في سوريا، إن أمكن، لوضع الحقوق الدستورية والدستور وإجراء الانتخابات.
  • نهج تركيا وإيران البناء، سمح بالتعاون مع روسيا، للتوصل إلى وقف إطلاق النار في سوريا. .
  • الرئيس الأمريكي الحالي ينفذ سياسة الولايات المتحدة التقليدية، وموسكو لم تكن تنتظر أي شيء خاص من واشنطن. .
  • للأسف الجهة التي خسرت الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بشكل فعال جدا باستخدام معاداة روسيا في الصراع السياسي الداخلي من خلال التذرع بحجج واهية..
  • تقرير مصير  سوريا من حق شعبها حصرا..
  • لا يوجد دليل واحد على استخدام القوات الحكومية في سوريا للسلاح الكيميائي، وما حدث  استفزازات للضغط على الأسد. .
  • موسكو طلبت من الجميع إجراء تحقيق في منطقة الحادث، إلا أن الدول الغربية رفضت إجراءه، معللة بأن المنطقة “خطرة. .
  •  روسيا تؤمن بقدراتها الدفاعية.
  • أتفهم الرئيس ترامب حينما عندما يريد أن يلقي بجزء من هذا العبء (الإنفاق العسكري)على شركائه في حلف الناتو. إنه نهج برغماتي جدا.
  • هناك كم من التناقضات داخل الناتو، فإذا كان يريد علاقات جيدة مع روسيا فلماذا يحشد ويزيد نفقاته العسكرية

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!