“رسائل داعشية” عن هجوم مانشستر


احتفل أنصار “داعش” عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتفجير الذي استهدف قاعة حفلات بمدينة مانشستر شمالي إنكلترا، موديا بحياة 19 شخصا، مطالبين بتنفيذ المزيد من الهجمات “المنفردة”، في حين لم يعلن التنظيم الإرهابي مسؤوليته حتى الآن عن الهجوم.
وأعلنت الشرطة البريطانية أنها تتعامل مع الانفجار الذي وقع في نهاية حفل للمغنية الأميركية أريانا غراندي، باعتباره “حادثا إرهابيا”.
واستخدمت حسابات مرتبطة على تويتر وسوما “هاشتاغات” تشير إلى الانفجار، لنشر رسائل احتفالية وشجع بعض المستخدمين على شن هجمات مماثلة في مناطق أخرى.
وقال مستخدم يدعى عبد الحق على تويتر “يبدو أن القنابل التي تلقيها القوات الجوية البريطانية على أطفال الموصل والرقة قد ارتدت على مانشستر”.
ونشر أنصار التنظيم رسائل تشجع بعضهم على تنفيذ هجمات “منفردة” في الغرب، ونشروا تسجيلات مصورة للتنظيم تهدد الولايات المتحدة وأوروبا.
وعبر مستخدم عن أمله في أن يتبنى “داعش” مشؤولية الهجوم، لكن الأخير لم ينشر حتى الآن أي إعلان للمسؤولية على أي من قنوات التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكتب على صفحة مرتبطة بالتنظيم على تليغرام “نستبشر عسى أن يكون الفاعل أحد جنود الخلافة”.
ونشر آخرون لافتة كتب عليها “من باريس وبروكسل البداية وبلندن نقيم الولاية” في إشارة إلى هجمات “منفردة” مشابهة في بلجيكا وفرنسا أعلن التنظيم المسؤولية عنها.
وإذا تأكد ذلك فسيكون أكثر هجمات المتشددين فتكا في بريطانيا منذ أن قتل أربعة مسلمين بريطانيين 52 شخصا في تفجيرات انتحارية استهدفت شبكات النقل في لندن في تموز 2005.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!