النظام الغذائي المناسب للمصابين بمتلازمة الامعاء الحساسة


أكد استشاري في الجهاز الهضمي، ان الاشخاص الذين يلغون المشتقات اللبنية من نظامهم الغذائي بسبب الحساسية، فعليهم ان يفكروا بسد نقص الكالسيوم من الخضر والنباتات.

 قال الاستشاري عباس علي محرابيان: من المهم جدا التعرف على الاغذية المثيرة للحساسية لدى المصابين بمتلازمة الامعاء الحساسة (IBS). ان متلازمة الامعاء الحساسة ليس خللا كامنا؛ وانما هو مرض مزمن مصحوب بعلائم من قبيل التجشؤ، ريح المعدة، آلام البطن، الاسهال والامساك. ولابد من تحري الدقة لأن بعض علائم متلازمة الامعاء الحساسة قد تتشابه مع بعض علائم هضمية جادة في امراض التهاب الامعاء، لذلك من الضروري مراجعة الطبيب المتخصص من اجل تشخيص المرض.
وأضاف: ان جهازنا الهضمي ليس مكونا من المعدة والامعاء فقط، وانما هو نظام معقد، مكون من اعضاء تفرز انزيمات وتساهم تقلصات عضلاتها في هضم الغذاء وبالتالي توفير الطاقة التي يحتاجها جسمنا. وتتراوح افضل فترة زمنية بين تناول الغذاء الى حين التخلص من فضلاته، ما بين 12 و18 ساعة. واذا اختل هذا التوازن في الجهاز الهضمي فليس من السهل تشخيص المشكلة. لكن من الاسباب الاولية التي تفاقم علائم متلازمة الامعاء الحساسة، هي الاغذية المسببة للحساسية.
وصرح محرابيان: عندما يتناول شخص غداء لديه حساسية منه، فإن جسمه يتعامل مع هذا الغذاء كجزيئات غريبة (antigen)، ولذلك يقوم جهاز المناعة بمهاجمته، موضحا: يمكنكم من خلال طريقتين معرفة ما هي الاغذية التي تسبب لكم الحساسية؛ الاولى: دراسة نظامكم الغذائي بدقة لتتعرفوا على الغذاء الذي يسبب لكم الحساسية حتى ولو مرة واحدة. والطريقة الثانية عبر اختبار الدم. وعندما تعرفون الغذاء المسبب للحساسية فسيكون بإمكانكم منع ظهور علائم متلازمة الامعاء الحساسة من خلال إلغائه من نظامكم الغذائي.
وتابع: جربوا خلال نظامكم الغذائي إلغاء المشتقات اللبنية… هل لديكم حساسية من الحليب ام لا؟ يقول عدد كبير من المرضى المصابين بمتلازمة الامعاء الحساسة، أنهم لديهم حساسية من الحليب، وبعد إلغائه من نظامهم الغذائي، شاهدوا النتائج. لكن لابد ان تتذكروا ان الكالسيوم ضروري للصحة ولبناء العظام وقوة الاسنان وتخثر الدم، وكذلك يساعد الاعصاب وأداء العضلات. فإذا شطبتم المشتقات اللبنية من نظامكم الغذائي فعليكم ان تفكروا ببدائل للكالسيوم من الخضراوات والنباتات الغنية بالكالسيوم.
وفي الختام، قال الاستشاري محرابيان ان جسم المصاب بمتلازمة الامعاء الدقيقة يتعامل مع سكر اللاكتوز الموجود في الحليب كمادة غريبة (antigen) ومن اجل مواجهته يولد الاجسام المضادة (anti-body). وينتج عن فقدان الانزيم المعالج للاكتوز في الامعاء بروز علائم من قبيل التجشؤ وآلام البطن والاسهال. ان تكرار هذه الحالة اي الاتصال الدائم مع المشتقات اللبنية يضعف الجهاز الهضمي لدى المصابين بمتلازمة الامعاء الحساسة. ومن الضروري شطب المشتقات اللبنية والتعويض عن الكالسيوم بتناول الخضر والفواكه او بتناول الحليب منزوع اللاكتوز. ولتشخيص الاغذية الاخرى المسببة للحساسية، فمن الضروري ان تشطبوا الغذاء التي تتوقعون انه يسبب مشكلة، وانتظروا عدة ايام، لتشاهدوا العلائم، وهكذا اختبروا جميع الاغذية في نظامكم الغذائي.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!