Untitled-1_103_

واشنطن تستدعي السفير التركي بعدما فعله حرس أردوغان


استدعت وزارة الخارجية الأميركية السفير التركي في واشنطن، سردار قليج، على إثر اعتداء عناصر أمن تابعين لسفارة تركيا على مجموعة من المحتجين.
وواجه عناصر الأمن الأتراك محتجين على زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى واشنطن، جراء تنديدهم بالتجاوزات الحقوقية لأنقرة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز 2015.
وذكرت صحيفة “حرييت ديلي نيوز” التركية، أن واشنطن أعربت للسفير التركي عن قلقها الكبير من الاعتداء الذي أوقع 11 جريحا وأظهر رجال الأمن الأتراك وهم يضربون متظاهرين بعنف.
واعتبرت الخارجية الأميركية، في بيان، الهجوم على المتظاهرين بمثابة اعتداء على حرية التعبير، قائلة إن العنف لم يكن في أي يوم ردا مناسبا على الرأي الحر.
وأكد البيان الأميركي احترام المظاهرة التي جرت أمام إقامة السفير التركي للقانون، مؤكدا دعم حق كافة الأشخاص في التظاهر.
من ناحيتها، كانت السفارة التركية في واشنطن، قد قالت، يوم الأربعاء، إن المتظاهرين قاموا  باستفزاز عنيف تجاه أشخاص أميركيين وأتراك أرادوا أن يلقوا التحية على الرئيس أردوغان.
comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!