thumbs_b_c_078b6e5209b188390fc3b83ecf3afa1a

الرئيس الأوكراني: عازمون على استعادة القرم المحتلة


أكد الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو عزم بلاده على استعادة شبه جزيرة القرم “المحتلة” من قبل روسيا، بالطرق السياسية والدبلوماسية.

جاء ذلك خلال كلمة مصورة للرئيس الأوكراني بثها التلفزيون الرسمي، اليوم الخميس، بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لتهجير “تتار القرم”.

ودافع بوروشنكو في كلمته عن تبعية شبه جزيرة القرم لبلاده، قائلًا: “القرم أرض أوكرانية بلا قيد أو شرط، وستبقى هكذا دائمًا”.

ولفت الرئيس إلى أن أراضي شبه الجزيرة تحولت في يد الروس إلى قاعدة عسكرية كبيرة، وأن بلاده ستواصل تبني “سياسة تدعم قيم ومبادئ السلام والحرية والديمقراطية”.

وعبر بوروشنكو عن شكره وامتنانه لما وصفهم بـ”الشركاء” الدوليين الذين لم يعترفوا بضم روسيا لشبه الجزيرة، ودافعوا عن وحدة وسيادة الأراضي الأوكرانية.

وتعرض التتار وهم السكان الأصليون لشبه جزيرة القرم، لعمليات تهجير قسرية، اعتبارًا من 18 أيار/ مايو 1944، حيث تم تهجيرهم باتجاه وسط روسيا، وسيبيريا، ودول آسيا الوسطى الناطقة بالتركية، والتي كانت تحت الحكم السوفييتي آنذاك.

وفي عهد الزعيم السوفييتي جوزيف ستالين، وتحديدًا عام 1944، صودرت منازلهم وأراضيهم بتهمة “الخيانة”، وتم توزيعها على العمال الروس، الذين جُلبوا، ووُطِّنوا في شبه الجزيرة، ذات الموقع الاستراتيجي الهام شمال البحر الأسود.

وبحسب مصادر تتار القرم، فإنَّ 250 ألف تتاري تم تهجيرهم خلال 3 أيام بواسطة قطارات تستخدم لنقل الحيوانات، ولقي 46.2% منهم حتفه، خلال عمليات التهجير، نتيجة المرض والجوع والظروف المعيشية والمعاملة السيئة.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!