“جبهة النصرة” تسعى إلى استفزاز روسيا من خلال جعل “المعارضة المعتدلة” هدفا للغارات لإفشال الهدنة


كشفت تقارير إعلامية عن سعي “جبهة النصرة” المستثناة من الهدنة في سوريا، إلى استفزاز روسيا من خلال جعل “المعارضة المعتدلة” هدفا للغارات وذلك لإفشال الهدنة.

ونقلت صحفية “دي فيلت” عن أحد مقاتلي “جبهة النصرة”، الملقب بأبي مصعب السوري البالغ من العمر 37 سنة، أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة هو “غباء”.

ويعتبر أبو مصعب السوري أن تنظيم “النصرة” الذي ينتمي إليه متكون من 10 آلاف مقاتل ويمتلك قوة حقيقية في سوريا وهو يريد وضع حد لوقف إطلاق النار.

وأشارت الصحيفة إلى أن “جبهة النصرة” تريد أن يفشل اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ السبت الماضي، موضحة أن “النصرة” لديها مخطط لاستفزاز الروس.

وحسب المعلومات التي ذكرتها الصحيفة فإن مجموعات مسلحة متطرفة تقاتل في شمال سوريا إلى جانب “المعارضة المعتدلة”، وزعمت أنها سحبت مسلحيها، إلا أن جزءا كبيرا منها لا يزال موجودا على الجبهات.

تجدر الإشارة إلى أن الاتفاق حول وقف إطلاق النار في سوريا الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا، يستثني “جبهة النصرة” و تنظيم داعش بالإضافة إلى مجموعات أخرى مصنفة بالإرهابية.

وتعتزم “جبهة النصرة” مواصلة القتال في مناطق تواجد “المعارضة المعتدلة”، ما يجعل مسلحي المعارضة هدفا للغارات الجوية ونتيجة لذلك تنهار الهدنة.

واعتبر أبو مصعب السوري أن الحرب الأهلية في سوريا لن تنتهي إلا إذا تمت الإطاحة بالأسد، قائلا “يجب قتال النظام، الحلول الأخرى وهم”.

Author: Jad Ayash

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!