إقالة رئيس «جامعة الأزهر» بعد وصفه إعلامياً بأنه «مرتد»


قالت وسائل إعلام رسمية مصرية اليوم (السبت)، إن شيخ الأزهر أحمد الطيب أنهى عمل رئيس «جامعة الأزهر» أحمد حسني طه بعدما وصف إعلامياً بارزاً بأنه «مرتد».

وكان بيان أفاد أمس بأن الطيب قرر تكليف عميد كلية اللغة العربية في «جامعة الأزهر» محمد حسين المحرصاوي بالقيام بأعمال رئيس الجامعة اعتباراً من اليوم «بصفة موقتة لحين تعيين رئيس للجامعة وفقاً للإجراءات المحددة قانوناً». ولم يشر بيان الأزهر إلى اتهام طه للإعلامي المثير للجدل إسلام بحيري بـ«الردة».

ويأتي هذا التغيير في الجامعة وسط اتهامات لعلماء الأزهر من أعضاء في مجلس النواب وإعلاميين بأنهم يقاومون دعوة رسمية لتجديد الخطاب الديني بما يساعد في نجاح حملة على التشدد. ووجه بحيري انتقادات لاذعة خلال حلقات برنامج تلفزيوني كان يقدمه لكتب أئمة كبار بينهم الإمام البخاري، وقال إن «كتبهم تستحق أن يتجاهلها المسلمون». وانتقد الأزهر بحيري وأبلغ النيابة العامة ضده وأحيل للمحاكمة وعوقب بالحبس عاماً بعدما دين بـ «ازدراء الإسلام». وقال طه منتقداً بحيري: «عندما يقوم بتكذيب الإمام مالك أو الإمام الشافعي والإمام أحمد بن حنبل.. إلى أي درجة وصل هذا السفه من هذا الرجل؟». وأضاف: «بهذا الكلام يمكن أن أقول إنه مرتد.. ارتد به عن الإسلام لان هؤلاء قيمة وقامة». ولاحقاً، اعتذر طه عن وصف بحيري بـ«المرتد». وقال: «تبين لي بعد المراجعة أن الرد الذي رددته (على سؤال مقدم برنامج تلفزيوني) كان خاطئاً تماماً فرأيت أنه من باب الأمانة والموضوعية أن أوضح أن هذا الرد غير صحيح». وأضاف أن رده على السؤال: «يخالف منهج الأزهر الشريف… استعجلت وهذا تجاوز لا يعبر عن منهج الأزهر وأعتذر عن هذا الرد الخاطئ المتسرع وغير المقصود».

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!