900 اردني يقاتلون مع “داعش” في العراق وسوريا


اعلن مسؤول أردني كبير إن نحو 900 أردني يقاتلون حالياً مع تنظيم “داعش” وجماعات تستلهم نهج تنظيم “القاعدة” في العراق وسوريا، لكن عدد الأردنيين الذين ينضمون لتلك الجماعات تراجع الآن إلى أدنى مستوياته على الإطلاق.
وفي السياق ذكر المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن أولئك الذين يقاتلون في العراق وسورية غادروا في الغالب خلال السنوات الأولى من الصراع بين 2013 و2014. وأضاف أن أعداد المنضمين للجماعات المتشددة انخفض في السنوات الثلاث الأخيرة في ظل مساعدة حملة تقودها قوات الأمن الأردنية للقضاء على المؤامرات في مهدها، والقبض على شبان تحولوا إلى التشدد كانوا يخططون لمغادرة المملكة.
واوضح المسؤول أن السلطات تجنبت فرض إجراءات عقابية قاسية خشية أن تتسبب في تحول المتعاطفين مع المتشددين أو المنضمين الجدد لهم إلى أصوليين متشددين.
الى ذلك قالت مصادر أمنية لصحيفة “الحياة”  إن الأردن أغلق حدوده مع سوريا والعراق بشكل محكم، وإن العدد القليل الذي غادر البلاد منذ 2014 ذهب إلى البلدين من خلال بلدان ثالثة. وقال المسؤول: “كبلد جار…كان من المفترض أن تكون أرقام (المجندين) أكبر كثيراً لو كانت الظروف مختلفة”، مضيفاً أن عدد المقاتلين من الأردن أقل كثيرا من نظرائهم من بلدان أخرى لا تشترك في الحدود مع العراق وسوريا.
وقال  ديبلوماسيون غربيون ومصادر من أجهزة استخبارات إقليمية إن الأردن يلعب دوراً بارزاً في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” ويوفر الدعم العسكري واللوجيستي والاستخباراتي.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!